أبرز إنجازات

 فريق الغوص الكويتي البيئية والتطوعية 2014

 

 

·        دعم صاحب السمو الأمير ومؤسسات حكومية وأهلية.

·        إنجازات محلية رائدة وشراكه عالمية متميزة.

·        حملة أسبوعية لتنظيف نقعة الشملان وسواحل الكويت .

·        رعاية ومراقبة الشعاب المرجانية  وجزر الكويت وتنظيفها من المخلفات.

·        رفع عشرات الأطنان من المخلفات والسفن والقوارب الغارقة .

 

أصدر فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية تقريره السنوي لعام 2014، مستعرضاً خلاله أبرز الأعمال والأنشطة التطوعية التي نفذها بسواعد أعضاءه، وبمساعدة عدة جهات حكومية وأهلية ، وذلك من خلال مشاريع وبرامج ساهمت بشكل فعال ومتميز في حماية وتأهيل البيئة البحرية والسواحل الكويتية،  ونشر حب العمل التطوعي، واستكمالا لمسيرته المباركة منذ عام 1986، والتي شملت العديد من الإنجازات في عدة مجالات و حصل خلالها على جائزة الإدارة البيئية على مستوى العالم العربي .

 

شكرا حضرة صاحب السمو

          استمر الدعم الكريم السنوي لحضرة  صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله لمشاريع وأنشطة فريق الغوص الكويتي مما كان له الأثر الكبير في استكمال الفريق لأعماله البيئية في بلدنا الحبيب.

 

59  سفينة وقارب وقطعة بحرية

تمكن الفريق من انتشال عدد 59 قارب وسفينة وقطعة بحرية بوزن إجمالي 196 طنا بمواقع متعددة ضمن مشروع انتشال السفن والقوارب والقطع البحرية وكان من أبرز العمليات : انتشال عدد 19 قارب ضمن حملة تنظيف نقعة ( مرفأ ) الفحيحيل و عدد 20 قارب ضمن تنظيف نقعة ( مرفأ ) الشملان و3 سفن من جون الكويت ونادي الفحيحيل وساحل الزور، أما القطع البحرية فقد تم رفع عدد 10 ركائز بحرية حديدية بوزن 10 أطنان من مدخل ميناء عشيرج حفاظا على سلامة الملاحة البحرية وصهريجين مياه جانحين بساحل عشيرج وماكينة بحرية بجانب جزيرة مسجان وعوامة ملاحية عراقية من ساحل جزيرة فيلكا وعدد 3 عوامات بحرية من ساحل النويصيب والصليبيخات والأبراج.

 

76 مربطا بحريا للرسو الآمن

استكمل الفريق الصيانة الدورية لـ ( 76 ) مربطا بحريا لتأمين الرسو الآمن للقوارب واليخوت حول الجزر وأهم مواقع الشعاب المرجانية ضمن مشروع تركيب وصيانة المرابط البحرية  برعاية شركة إيكويت، كما قام بتثبيت مربطا بحريا خاصا لرسو السفن الكبيرة التابعة لخفر السواحل في جزيرة كبر.

 

 

تأمين الملاحة البحرية

قام الفريق بالمتابعة الدورية لمشروع جسر جابر ومتابعة العلامات البحرية  وسلامتها على مواقع عمل المشروع لتفادي حدوث اي أخطار لرواد البحر بالمنطقة، وأصدر مطبوعا إرشاديا عن مواقع الخطر بالمشروع، كما أصدر العديد من البيانات الصحفية حول وجود أجسام وعوامات ملاحية جانحة في جون الكويت وجزيرة عوهه ومناطق أخرى لا تحتوي على إضاءات وعلامات إرشادية مما يشكل خطرا على مرتادي البحر، وقام الفريق بوضع إضاءات وعلامات مؤقتة بهذه المواقع بالتنسيق مع وزارة المواصلات.

تعاون بيئي

استمر الفريق للسنة الثالثة بتنظيف نقعة ( مرفأ ) الشملان ورفع عشرات الأطنان من المخلفات والقوارب ضمن الفريق المشترك للنقعة والذي يتكون من مؤسسة الموانئ الكويتية ولجنة إزالة التعديات التابعة لمجلس الوزراء وبلدية الكويت وإدارة سوق شرق والاتحاد الكويتي للصيادين ووزارة المواصلات ومركز الإنقاذ البحري في الإدارة العامة للإطفاء والإدارة العامة لخفر السواحل، كما قام بالمشاركة في مشروع إزالة ميناء عشيرج بالتعاون مع لجنة إزالة التعديات التابعة لمجلس الوزراء.

185 طنا من شباك الصيد المهملة والمخلفات

قام الفريق برفع 185 طنا من شباك الصيد المهملة والمخلفات الضارة على البيئة البحرية من عدة مواقع منها الواجهة البحرية لوزارة الخارجية وقصر السيف بالتعاون مع الحرس الأميري و ساحل الزور بالتعاون مع شركة شيفرون العربية السعودية وساحل الجديليات وساحل السلام وسوق شرق وجون الكويت والخيران وجزيرة عوهة ومسجان وقاروه وذلك بالتعاون مع الجهات الحكومية.

 

مراقبة الحياة البحرية

قام الفريق بالمتابعات الدورية ورصد حالة الشعاب المرجانية في مواقعها حول الجزر الجنوبية والسواحل وعمل مسوحات قاعية لتنوع وكثافة المرجان ونوعية الكائنات الموجودة ورفع التقارير لمنظمات دولية مهتمة بحالة الشعاب المرجانية وعلى رأسها برنامج الكورال ووتش التابع لجامعة كوينز لاند بأستراليا ، كما نظم رحلة لعدد من الصحفيين لموقع نفوق الحوت الزعنفي الضخم بشرق جزيرة فيلكا، وتابع الفريق تحسن حالة ساحل جزيرة قاروه واصدر تقريرا علميا بذلك، وتمكن الفريق من تصوير عدد 3 حيتان ضخمة في جون الكويت واصدر بيانا صحفيا دعى لحمايتها وعدم التعرض لها.

توعية مجتمعية

إستمر الفريق في  حملته المتميزة " الحملة المتنقلة لتنظيف الشواطئ " للسنة الثانية على التوالي أسبوعيا لمدة 6 أشهر بالتعاون مع وزارة التربية وبلدية الكويت و وزارة الشئون الاجتماعية والعمل ومعهد الكويت للأبحاث العلمية والهيئة العامة للبيئة ومؤسسة البترول الكويتية  بهدف نشر الوعي البيئي وأهمية المحافظة على البيئة الساحلية بمشاركة العديد من مدارس الكويت والجامعات والمؤسسات الحكومية والتطوعية والشركات ومؤسسات المجتمع المدني،  وتحتوى الحملة على ورشة ميدانية لتنظيف سواحل الكويت وعرض للمعلومات البيئية ومسابقات بأساليب وطرق شيقة للطلبة والطالبات ، وأقام الفريق ورشة استراتيجيات التطوع لمعلمي ومعلمات وزارة التربية بهدف نشر قيمة التطوع بالمجتمع ، وتم  إلقاء الكثير من المحاضرات وعمل الزيارات والمعارض في مدارس وجامعات الكويت، وتنظيم برنامج ثقافي بيئي بحديقة القادسية التابعة لوزارة الشئون الإجتماعية والعمل.

 

 جزيرة أم القاز

تقع جزيرة أم القاز مقابل ساحل شرق وشمال غرب أبراج الكويت وتعد أول جزيرة إصطناعية بالكويت وقد أقام الفريق حفلا ثقافيا لإحياء الجزيرة وتعريف المجتمع بها بحضور الوكالات الصحفية والتلفزيونية، وتم إغلاق فتحة بئر الجزيرة حيث يبلغ عمق البئر 15 متراً وقطره مترا واحد ويشكل خطورة على مرتادي الجزيرة ، و رفع علم الكويت على سارية ثابتة بارتفاع 5 أمتار قام الفريق بتثبيتها في الجزيرة خصيصاً لهذه المناسبة بالتعاون مع كشافة الكويت البحرية ومركز الإنقاذ البحري بالإدارة العامة للإطفاء ودعا الفريق لضرورة الإهتمام بهذا المعلم التاريخي الكويتي مع ضرورة إجراء صيانة شاملة للجزيرة.

 

جوائز

          تقديرا لجهود فريق الغوص الكويتي وتميزه محليا وإقليما حصل الفريق على جائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية ، وجائزة بنك بوبيان للمشاريع التطوعية.

بروتوكول وميثاق

عزز الفريق أعمالة وذلك بالإنضمام للميثاق العالمي للأمم المتحدة مما يمكنه من نشر رسالته البيئية والتطوعية لنطاقات ومجالات أوسع في العالم ، و قام بتوقيع بروتوكول تعاون بيئي  مع الجمعية الخيرية للتضامن الاجتماعي ، ووسع نطاق شراكته العالمية مع العديد من المنظمات البيئية خارج الكويت حيث زار منظمة الاويير (Project Aware) التابعة لمنظمة بادي العالمية للغوص بالولايات المتحدة الامريكية . كما عقد شراكة من منظمة مدافعي المحيطات (Ocean Defenders) لتبادل المعلومات والمساهمة في العمليات الخاصة برفع المخلفات، واصبح فريق الغوص الكويتي احد منسقي حملات تنظيف السواحل والشواطئ بمنظمة المحافظة على المحيطات (Ocean Conservancy) التي اثنت على جهود الفريق في المحافظة على البيئة وانقاذها ونشر الوعي البيئي، وشارك الفريق بفعالية في مهرجان الغردقة الدولي للبيئة والغوص .

 

إعلاميا

استمر الفريق في تطوير موقعه الإلكتروني  وتحديثه ، وشارك  في العديد من المعارض الدولية والمحلية أبرزها مشاركته المتميزة بمعرض الكتاب العربي و وزع خلالها آلاف المطبوعات والأفلام والبوسترات باللغتين العربية والإنجليزية الخاصة بأنشطة الفريق ومجالات الاهتمام بالبيئة البحرية والشعاب المرجانية واشتمل أيضاً على ورش وإصدارات خاصة للأطفال والنشء حيث استقبل أكثر من 3000 طالب وطالبة من  160 مدرسة بالاضافة للجمهور العام، وللفريق حضور متميز بالوسائل الإعلامية للقنوات الفضائية ومجلات وصحف عالمية أظهر خلالها ريادته في مجال حماية البيئة البحرية والعمل التطوعي المتميز.

شكروشكر فريق الغوص الكويتي في نهاية التقرير كل المساهمين والداعمين لهذا النجاح الكبير والذي كان على رأسهم دعم صاحب السمو أمير البلاد  حفظه الله وسمو ولي العهد  وسمو رئيس مجلس الوزراء، والجهات الحكومية والأهلية والخاصة والمتطوعين.

2015

 

     ويتطلع الفريق لإنجاز العديد من الأنشطة لعام 2015 إن شاء الله بهمة وعزيمة شبابه المخلصين ومتطلعاً لتحقيق رؤيته في : المساهمة في صناعة الوعي البيئي لدى شرائح المجتمع وتنامي روح العمل التطوعي محلياً وعالمياً.


كتابة : جارث كوتزر على مر الزمان، ارتبطت حياه الكويتيين ارتباطا وثيقاً بالبحر ، وقبل إكتشاف النفط ، أعتمد الكثيرون من السكان المحليين على مزاولة حرف الصيد والغوص لإستخراج اللؤلؤ والنقل بالسفن كمصادر رئيسة لكسب العيش.  وعندما قام المكتشف الدنمركي…

 

•        دعم صاحب السمو الأمير ومؤسسات حكومية وأهلية.

•        إنجازات محلية وعالمية رائدة وشراكه عالمية متميزة.

•        إنهاء كارثة حريق السفن بنقعة الشملان بشرق .

•        إطلاق 60 فيلماً بيئياً .

•        تنظيف ومراقبة الشعاب المرجانية بجزر الكويت .

•        عمل أكبر ورشة بيئية للنشئ والشباب للتوعية البيئية.

•        رفع عشرات الأطنان من السفن والطراريد الغارقة .

 

أصدر فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية تقريره السنوي لعام 2012، استعرض خلاله أبرز الأعمال التطوعية التي تم تنفذها بسواعد أعضاءه، من خلال مشاريع وبرامج ساهمت بشكل فعال ومتميز في حماية وتأهيل البيئة البحرية الكويتية، واستكمالا لمسيرته المباركة منذ عام 1986، وتمثلت الإنجازات في مجالات عديدة أهمها المجال المؤسسي حيث إستطاع الفريق من استكمال إجراءات تأسيس المبرة التطوعية البيئية والمشهرة من قبل وزارة الشئون الإجتماعية والعمل بقرار وزاري رقم ( 12 / أ ) لسنة 2011، كما تم توسعة نشاط المبرة بإنضمام فريق واحة الكويت إليها والمعني بزراعة الأشجار في بر الكويت إضافة إلى انضمام فريق المبرة التطوعي.

وفي المجال البيئي استطاع الفريق انتشال عدد 39 سفينة خشبية وقارب بوزن 800 طنا، وكان أبرز هذه العمليات انتشال 28 سفينة غارقة في نقعة الشملان ( نقعة سوق السمك ) في منطقة شرق منها 16 سفينة خشبية غارقة جراء الحريق الذي نشب في النقعة في أغسطس 2012، وأيضا استطاع من انتشال7 سفن خشبية من ميناء الدوحه ومحيطها، وكذلك انتشال سفينتين خشبيتين مقابل ساحل البدع ، وقاربين في جزيرة كبر وفيلكا وآخر بجزيرة قاروه، حيث أن هذه السفن تسبب تلوثاً بحرياً كبيراً وإعاقة للممرات الملاحية.

واستكمل الفريق الصيانة الشاملة للمرابط البحرية بأماكن الشعاب المرجانية وعددها 70 مربطاً بحرياً وانشاء 5 مرابط جديدة، كما استطاع الفريق من تثبيت مربطاً بحرياً لسفن خفر السواحل بجزيرة كبر، وكذلك قام الفريق بتنظيم حملة بيئية كبرى لتنظيف ساحل عشيرج شارك فيه الكثير من المؤسسات التطوعية والحكومية وكانت برعاية الدكتور علي العمير عضو مجلس الأمه وتم خلالها رفع العشرات من الأطنان من المخلفات والسفن.

       كما قام الفريق بتشكيل فريق بيئي لمشروع تنظيف نقعة الشملان ( نقعة سوق السمك ) في شرق، مع مؤسسة الموانئ الكويتية ، وبلدية الكويت ، وإدارة سوق شرق ، وإتحاد الصيادين ، ولجنة إزالة التعديات التابعة لمجلس الوزراء الموقر، وأنجز خلالها 4 حملات كبرى لتنظيف النقعة، وكذلك قام الفريق برفع مخلفات من الشعاب المرجانية بجزيرة أم المرادم وأيضا رفع شباك صيد عالقة بشعاب جزيرة كبر وأخر في جزيرة قاروه.

وكذلك تابع الفريق حالة الشعاب المرجانية في بحر الكويت وأصدر تقريرا بذلك، كما سجل أكثر من 200 مشاهدة للشعاب المرجانية وتم تسجيلها دولياً بالتعاون مع منظمة " Coral Watch  " بجامعة كويزلاند في أستراليا، ورفع أيضا المخلفات من على الشعاب المرجانية بجزيرة أم المرادم . كما تابع الفريق وبشكل مستمر المستعمرات الاصطناعية لنمو الشعاب المرجانية وعددها 25 محمية، والتي تم بناؤها في قاع البحر منذ عام 1995 ضمن مشروع محميات جابر الكويت البحرية، ورصد خلالها التطور البيولوجي للحياة البحرية فيها من مرجان واسماك وكائنات بحرية أخرى، كما قام الفريق بإطلاق الأسماك والكائنات المحتجزة في مصائد الصيادين عند قاعدة منصات ميناء الأحمدي .

وفي مجال التوعية إستطاع الفريق من تكوين أكبر ورشة بيئية خاصة للنشئ والشباب بالتعاون مع وزارة التربية خلال الملتقى الكويتي للتطوع والتي نظمته المبرة التطوعية البيئية بأرض المعارض بمشرف في 6 ديسمبر 2012 تزامناً مع يوم التطوع العالمي.

كما إستطاع الفريق من إطلاق 60 فيلماً بيئياً وذلك خلال حفل أقيم في جمعية الصحفيين الكويتية في 5 يونيو 2012 تزامنا مع يوم البيئة العالمي وتم توزيع هذه الأفلام بنقاوة عالية لجميع قنوات التليفزيون الكويتية والفضائيات الخليجية.

وفي المجال العالمي شارك الفريق في مؤتمر الشعاب المرجانية في ابو ظبي وتبادل المطبوعات والمعلومات عن الشعاب المرجانية مع أعضاء المؤتمر، كما عقد لقاء مع شباب الإمارات حول التعاون الثنائي والتطوعي وكرم خلاله الشيخ الدكتور عبدالعزيز النعيمي في عجمان.

وفي المجال الإعلامي استمر الفريق في تطوير موقعه الإلكتروني بعمل موقعاً إلكترونياً جديداً، كما تواصل الفريق بمشروع التواصل الإلكتروني بإصدار نشرة إخبارية بريدية " Newsletter" نصف شهرية ترسل لـ 80 ألف إيميل كويتي وخليجي وعالمي، كما أصدر العديد من المطبوعات البيئية المختلفة باللغتين العربية والإنجليزية وكتيب خاص بالأطفال، وشارك الفريق بالعديد من المعارض الدولية والمحلية، وزع خلالها آلاف المطبوعات والأفلام باللغتين العربية والإنجليزية خاصة بأنشطة الفريق ومجالات الاهتمام بالبيئة البحرية والشعاب المرجانية، واشتمل أيضاً ورش وإصدارات خاصة للأطفال والنشء، وكان للفريق حضور متميز بالوسائل الإعلامية للقنوات الفضائية ومجلات وصحف عالمية أظهر خلاله ريادته في مجال حماية البيئة البحرية والعمل التطوعي المميز.

          ورغم الصعاب الكثيرة التي واجهها الفريق من أجل انجاز هذه الأعمال إلا أن عزيمة وإصرار أعضاء الفريق حقق الأحلام، وتكمن هذه الصعاب في العمل الإداري والقيادي للمشاريع وتنفيذ الخطط بشكل ناجح، اضافة إلى بيئات العمل الصعبة في المواقع البحرية كالقاع الطيني والرؤية المعدومة للقاع والتيارات المائية والأحوال الجوية الصعبة، وكذلك فترات العمل الطويلة للمتطوعين من الأعضاء .

      وشكر فريق الغوص الكويتي في نهاية التقرير كل المساهمين والداعمين لهذا النجاح الكبير والذي كان على رأسهم دعم صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي .

وشكرا أيضا الجهات الحكومية والتطوعية التي أنجز الفريق شراكه بيئية حقيقية معها أبرزها: لجنة إزالة التعديات التابعة لمجلس الوزراء الموقر، والأمانة العامة للأوقاف، والمركز العلمي، ومجموعة سلام جروب، والجمعية الجغرافية الكويتية، والإدارة العامة لخفر السواحل، والإدارة العامة للإطفاء (مركز الإنقاذ البحري)، والهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية، وإدارة الطوارئ الطبية، وبلدية الكويت، ومؤسسة البترول الكويتية وشركاتها، وشركة فيفا للاتصالات،وكالة الأنباء الكويتية ( كونا )،  وبيت التمويل الكويتي، وشركة زين الكويت، وشركة البتروكيماويات الكويتية، وشركة الوطنية العقارية، وشركة النظائر، وجمعية الروضة وحولي التعاونية، وإدارة منتزه الخيران، إضافة لمجموعة كبيرة من المتطوعين والمساندين.

     ويتطلع الفريق لإنجاز العديد من المشاريع لعام 2013 إن شاء الله بهمة وعزيمة شبابه المخلصين ومتطلعاً لتحقيق رؤيته في : التميز والريادة في صناعة الوعي البيئي محلياً وعالمياً



 
            
       
       
       
 

الإنجازات البيئية التطوعية لفريق الغوص 2010 ـ 2011

ستكمل فريق الغوص إنجازاته البيئية التطوعية لهذا العام بمزيد من العمل النوعي الهام للبيئة البحرية والتوعية البيئية لقطاعات المجتمع .
وقد تضمنت إنجازات الفريق في المجال البيئي العديد من الأعمال الرائدة والمتميزة والتي كان على رأسها رفع أكثر من ( 42 ) حطام سفينة من ساحل عشيرج بالدوحة بالتعاون مع الأخوة في لجنة الإزالة بمجلس الوزراء الموقر وبدعم وبمساندة من العم الفريق / محمد البدر، حيث تم رفع هذه السفن وأطنان من شباك الصيد التالفة والمخلفات الضارة للبيئة البحرية، وتم بحمد الله تأهيل الساحل بشكل جميل .
كما إستطاع الفريق من رفع عدة شباك صيد مهملة من على الشعاب المرجانية وإنقاذ الكائنات البحرية والأسماك العالقة في أماكن مختلفة ببحر الكويت ، وأيضاً إستكمل الفريق الصيانة الدورية لعدد ( 70 ) مربطا بحرياً حول الجزر الجنوبية ومواقع الشعاب المرجانية، و إستطاع الفريق و ضمن مشروع عالمي من إنجاز تجربة ناجحة في زراعة الشعاب المرجانية بجزيرة أم المرادم وذلك بعد إقامة ورشة عمل كويتية فرنسية بجزر مالديف، ومواقع أخرى .
وتمكن الفريق ايضاً من تنظيف فلاتر مياه سحب الطوارئ ببركة المياه البحرية في مصفاة ميناء عبد الله وايضاً رفع البوابات الحديدية لمركز تبريد المياه لنفس المصفاة، كما قام الفريق بالتأكد من صلاحية انابيب تصدير النفط القديمة الممتدة من ساحل بو حليفه وذلك بتكليف من شركة البترول الوطنية الكويتية .
إكتشف الفريق ظاهرة إبيضاض المرجان وواصل رصده بشكل مميز في كل أماكن الشعاب المرجانية ببحر الكويت، ونشر تقارير دورية وصور وأفلام وثائقية عن هذه الظاهرة كما رصد الفريق التكاثر الغير طبيعي لحيوان قنفد البحر ( الشيت ) في شعاب البنية، وسعى للحد من تجمع هذه القنافد لخطورتها على إعادة إستيطان و تأهيل الشعاب المرجانية بعد كارثة الإبيضاض .
كما سجل الفريق أكثر من ( 400 ) مشاهده لمواقع الشعاب المرجانية في الكويت وذلك بالتعاون مع جامعة كوينز لاند الأسترالية .
وفي مجال التوثيق إستكمل الفريق مشروعه الأرشيفي العالمي ( كويت تيوب ) تحت عنوان " www.freekuwait.org " حيث سجل الفريق أكبر حضوري لمؤسسة تطوعية بالشرق الأوسط لبلوغ المواد العلمية والوثائقية في الأنترنت أكثر من ( 7 ) آلاف وثيقه مدعمه بالصور والمعلومات والأفلام هدفنا من ذلك قول النبي (ص) ( الدال على الخير كفاعله )، وهي مسئولية تاريخية لريادة الفريق في مشاريعه البيئية وأهمية نشرها لكل العالم .
كما إستطاع الفريق من توثيق ثلاثة حطامات بحرية وهي حطام رأس الزور وحطام عشيرج وحطام عريفجان وإصدار أفلام وثائقية عن هذه السفن .
وفي مجال تطوير قدرات أعضاء الفريق ومهاراتهم أتم الفريق العديد من الورش التدريبية في بحر الكويت لأعضاءه من أجل تمكينهم لإستكمال وإنجاز مشاريع الفريق أما على المستوى العالمي فقد شارك الفريق بدورة متقدمة في الغوص بكهوف إيطاليا ( بالينورو ) وإنجاز فيلم بيئي عن هذه الدورة والحياة في هذه الكهوف .
وفي المجال العالمي تمكن الفريق من تكوين شراكة عالمية مع العديد من المؤسسات والمختصين في مجال البيئة البحرية و الغوص مثل منظمة (NAUI ) ومنظمة PADI ) ) كما حظي الفريق بإتصال مباشر مع منظمة الإتحاد العالمي للغوص (CMAS ) وذلك ضمن زيارة الفريق لمقر اللجنة العلمية بروما ودراسة تكوين لجنة بيئية عالمية مشتركة .
وقام الفريق بزيارة لمنظمة PADI ) ) والمختصه في تسويق ونشر مشروع البيئة العالمي CORAL WATCH )) في بروستول وتم عمل مشاريع ثقافية مشتركة من أجل حماية البيئة كما شارك الفريق في معرض برمنجهام العالمي البيئي والمتخصص في معدات الغوص والمؤسسات التطوعية البيئية ، وحظي الفريق ايضاً بزيارة خبير البيئة العالمي السيد / كيندي إدور وهو المؤسس لمجلة ناشيونال جغرافية بنيوزلندا .
وفي مجال الورش والصيانة استكمل الفريق الكثير من المعدات الخاصة بعمليات الانتشال والعمليات البحرية من معدات وأجهزة ومستلزمات كما قام بصيانة معداته وقواربه.
وفي مجال التوعية البيئية للمجتمع شارك الفريق بالعديد من المعارض والمؤتمرات والملتقيات داخل وخارج الكويت، عرض فيها تجاربه وأعماله وتواصل مع النشء والشباب لإبراز العمل التطوعي، وأهمية المحافظة على البيئة البحرية ومكوناتها كما تعاون الفريق مع وزارة التربية بإلقاء المحاضرات لطلبة المدارس .
وأصدر الفريق عدة مطبوعات وبوسترات متعلقة بحماية البيئة البحرية مثل : مطوية أهمية الشعاب المرجانية ومطوية المرابط البحرية وكتيب ملون ومصور للأطفال بالتعاون مع مركز لوياك ، وغيرها من الإصدارات .
كما نظم الفريق وبالتعاون مع المركز العلمي حفل ذكرى مرور ( 10 ) سنوات على سحب بوم فتح الخير التاريخي من عشيرج إلى المركز العلمي بالسالمية بحضور العم الفاضل / عيسى البشارة وهو النوخذة الذي قاد فتح الخير طوال حقبة ما قبل النفط .
وفي مجال الدعم والمساندة حظي الفريق بدعم خاص من سمو الأمير حفظه الله الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ضمن مكرمة أميرية، وكذلك دعم من سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الصباح، والعديد من المؤسسات الحكومية والأهلية وعلى رأسها : الأمانة العامة للأوقاف ومؤسسة الموانئ الكويتية والهيئة العامة للبيئة وشركة البترول الوطنية الكويتية ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي وشركة زين ووزارة الشئون الاجتماعية والعمل ووزارة الداخلية متمثله في الإدارة العامة لخفر السواحل وقاعدة محمد الأحمد البحرية .
وفي المجال المؤسسي تم بفضل الله تعالى وبدعم ومساندة من الأخوة بوزارة الشئون الإجتماعية والعمل تأسيس " المبرة التطوعية البيئية " ومشهرة بقرار وزاري رقم ( 12 / أ ) لسنة 2011 والتي نصت أهدافها على ما يلي :-
1. المساهمة في صناعة الوعي البيئي وتنامي روح العمل التطوعي للمجتمع .
2. إنجاز أعمال ومشاريع وبحوث بيئية لحماية وتأهيل البيئة .
3. القيام بأعمال المساعدة العامة في مجال إنقاذ البيئة بكافة عناصرها ومساعدة المتضررين .
والمبرة هي الراعي والمظلة القانونية لفريق الغوص الكويتي وجاء هذا الإنجاز ضمن تطبيق إستراتيجية الفريق في إستكمال الوضع القانوني والمؤسسي للفريق وتثبيت المجالات والأهداف بشكل أوسع وأفضل .
ولأجل كل هذا تم تكريم الفريق لحصوله ولله الحمد على جائزة النجمة البيئية من شركة البترول الوطنية الكويتية كأفضل مؤسسة في الكويت تعمل من أجل البيئة بمشاريع تنموية تطوعية .
هذا وتم بحمد الله نشر كافة هذه الإنجازات ضمن صفحات الفريق بالإنترنت تحت موقع
www.freekuwait.org

والله ولي التوفيق ،،،

              

       

       

       

 

 

 
 
 

 

أبرز إنجازات فريق الغوص الكويتي لسنة 2009
استمرت مسيرة فريق الغوص الكويتي التابع للجمعية الكويتية لحماية البيئة بسواعد أعضاءه في تقديم الكثير من خلال مشاريع وبرامج ساهمت

بشكل فعال ومميز في حماية وتأهيل البيئة البحرية الكويتية ونوجز هنا أبرز العمليات التي تم تنفيذها ضمن خطط الفريق وأهدافه وهي :-
أولاً: المجال البيئي :
( عمليات الانتشال ) :
انتشال يخت الموناليزا الغارق بطول 90 قدماً ووزنه 60 طن في سلطنة عمان .
انتشال قارب غارق بطول 30 قدما ووزنه 2 طن في مارينا سوق شرق.
انتشال قارب غارق بطول 27 قدما ووزنه 2 طن في مارينا رأس الأرض.

(عمليات رفع المخلفات والشباك العالقة بالشعاب المرجانية :(
رفع شباك صيد من على شعاب جزيرة كبر المرجانية .
رفع شباك صيد من على شعاب جزيرة قاروه المرجانية الجنوبية .
رفع شباك صيد من على شعاب جزيرة قاروه المرجانية الشمالية .
رفع إطارات وبقايا مخلفات من على شعاب جزيرة أم المرادم المرجانية بوزن 7 أطنان .
رفع مخلفات عسكرية (قذائف ومدفعية) من على شعاب أم المرادم المرجانية بالتعاون مع خفر السواحل والضفادع البشرية التابعة للقوة البحرية بالدفاع .

(المرابط البحرية بأماكن الشعاب المرجانية) :
قام فريق الغوص بالصيانة الدورية للمرابط البحرية القريبة من الجزر والشعاب المرجانية وذلك لضرورة استبدال بعض أجزاء المرابط

وصيانة أجزائها الأخرى لسلامة مستخدميها موزعة كالآتي :-
عمل صيانة شاملة لمرابط جزيرة كبر .
عمل صيانة شاملة لمرابط جزيرة أم المرادم .
عمل صيانة شاملة لشعاب عريفجان .
عمل صيانة شاملة لشعاب بنية .
عمل مسح وتركيب لمرابط مؤقتة لشعاب جزيرة قاروه.

إنقاذ الكائنات البحرية :
مازال فريق الغوص الكويتي يقوم بإنقاذ الكائنات البحرية ومنها الأسماك الحية والنافقة والصخور المرجانية التي علقت بالشباك وتم تحريرها .
(البيئة الساحلية) :

القيام بالزيارات المتكررة للسواحل لمعاينة الأجسام الغارقة والمخلفات الضارة في البيئة البحرية الساحلية واتخاذ الخطوات اللازمة للمعالجة الجذرية .
ثانيا : المجال العالمي -:
تجديد وتدشين موقع الفريق بعدة لغات ومنها العربية والانجليزية والفرنسية .
- متابعة البريد الإلكتروني لصفحة الفريق والقيام بردود وافيه للتساؤلات والاحتياجات
المعلوماتية عن الفريق وأنشطته البيئية .
3- إنشاء موقع للفريق على موقع اليوتيوب للأفلام ووضع تقريبا 340 فيلما .
إنشاء موقع للفريق على موقع فليكر للصور .
إنشاء موقعين للفريق على الفيس بوك وتويتر على الشبكة العنكبوتية .

ثالثاً : المجال الفني -:
استكمال المعدات والأجهزة الخاصة بالورش .
2- صيانة القطع البحرية والمعدات .
3- توفير جهاز الاتصالات التحت الماء لمساعدة الغواصين في التحدث سهولة التفاهم 
والتواصل مع سطح القارب .
4- توفير غواصة للبحث والمشاهدة الشامة تحت الماء وسهولة التنقل بين الشعاب
المرجانية .
رابعاً : المجال التوثيقي والتصوير والإعلام -:
تصوير شعاب كبر المرجانية .
تصوير الشعاب المرجانية في أم المرادم .
تصوير الشعاب المرجانية في قاروه .
تصوير الشعاب المرجانية في عريفجان .
رصد ظاهرة جديدة على الشعاب المرجانية في عريفجان .
توثيق كافة عمليات الفريق وإنجازاته .

خامساً : المجال التدريبي -:
يقوم مركز التدريب بالفريق بإعطاء الدورات الفيزيائية للغواصين ومتابعتهم لرفع قدراتهم وتطوير غواصين الفريق .
سادساً : مجال الأنشطة العامة -:
المشاركة في المعارض المنظمة من قبل جهات حكومية وأهلية عديدة .
المشاركة في مهرجان ومعرض الكويت للبيئة الرابع تحت شعار " كويتنا بيئتنا " بالمركز العلمي.
المشاركة في معرض كلية العلوم الإدارية الثالث بجامعة الكويت .
مشاركة فريق الغوص في مدارس وزارة التربية بجميع المراحل التعليمية .
مشاركة فريق الغوص في ديما بلوس انجلوس بالولايات المتحدة الامريكية وقد قام بتوزيع المطبوعات والاقراص السي دي

لتبرز دور ونشاط الفريق في خدمة البيئة البحرية عن طريق العمليات البحرية .

6- فوز الفريق بجائزة ناوي الدولية .

 

أبرز إنجازات فريق الغوص الكويتي لسنة 2009

 

 

 
 
 

أبرز إنجازات فريق الغوص الكويتي لسنة 2008

   
 

استمرت مسيرة فريق الغوص الكويتي التابع للجمعية الكويتية لحماية البيئة بسواعد أعضاءه في تقديم الكثير من خلال مشاريع وبرامج ساهمت بشكل فعال ومميز في حماية وتأهيل البيئة البحرية الكويتية ونوجز هنا أبرز العمليات التي تم تنفيذها ضمن خطط الفريق وأهدافه وهي :-

 

أولاً: المجال البيئي :-

عمليات الانتشال :

 

1- انتشال يخت غارق بطول 40 قدماً ووزنه 15 طن في مارينا نادي اليخوت شرق .

2- انتشال 3 قوارب غارقة بطول 65 قدماً ووزنهما 10 أطنان في مارينا نادي اليخوت شرق .

3- انتشال يخت غارق بطول 36 بوزن 5 أطنان في منزلق مارينا سوق شرق .

   

عمليات رفع المخلفات والشباك العالقة بالشعاب المرجانية :

 

1- رفع شباك صيد بمنطقة عريفجان المرجانية .

2- رفع شباك صيد من على شعاب بنيدر .

3- رفع شباك صيد من شرق كبر .

   

المرابط البحرية بأماكن الشعاب المرجانية :

 

قام فريق الغوص بالصيانة الدورية للمرابط البحرية القريبة من الجزر والشعاب المرجانية وذلك لضرورة استبدال بعض أجزاء المرابط وصيانة أجزائها الأخرى لسلامة مستخدميها موزعة كالآتي :-

1- تركيب 3 بويات بحرية في جزيرة كبر .

2- تركيب عدد 2 بوية بحرية في شعاب بنيه .

3- تركيب 2 بوية بحرية في شعاب عريفجان .

4- تركيب بوية بحرية في شعاب بنيدر .

   

إنقاذ الكائنات البحرية :

 

مازال فريق الغوص الكويتي يقوم بإنقاذ الكائنات البحرية ومنها الأسماك الحية والنافقة والصخور المرجانية التي علقت بالشباك وتم تحريرها .

   

البيئة الساحلية :

 

القيام بالزيارات المتكررة للسواحل لمعاينة الأجسام الغارقة والمخلفات الضارة في البيئة البحرية الساحلية واتخاذ الخطوات اللازمة للمعالجة الجذرية .

   
 

ثانيا ً: المجال العالمي :-

 

1- تجديد وتدشين موقع الفريق بعدة لغات ومنها العربية والانجليزية والفرنسية .
2- متابعة البريد الإلكتروني لصفحة الفريق والقيام بردود وافيه للتساؤلات والاحتياجات المعلوماتية عن الفريق وأنشطته البيئية .
3- موقع الفريق على شبكة الانترنت www.freekuwait.com.kw
4- موقع منتدى فريق الغوص الكويتي على شبكة الانترنت www.freekuwait.com.kw/vb

   
 

ثالثاً : المجال الفني :-

 

1- استكمال المعدات والأجهزة الخاصة بالورش.
2- صيانة القطع البحرية .
3- تجهيز قارب الفريق بمكائن جديدة ومزود بأجهزة ملاحية .
4- توفير جهاز الغطس لمساعد الغواصين النزول إلى الأعماق والبحث حول الشعاب المرجانية .

   
 

رابعاً : المجال التوثيقي والتصوير والإعلام :-

 

1- تصوير شعاب بنيدر المرجانية .
2- تصوير الشعاب المرجانية في أم المرادم.
3- تصوير الشعاب المرجانية في قاروه .
4- تصوير الشعاب المرجانية في بنيه .
5- رصد ظاهرة الغلاليات على الشعاب المرجانية .
6- توثيق كافة عمليات الفريق وإنجازاته .

   
 

خامساً : المجال التدريبي :-

 

1- تخريج عدد 3 غواصين دورة الغوص المتقدم .
2- تخريج عدد 10 غواصين بدورة الغوص النايتروكس .
3- تخرج عدد 1 مدرب مدربين .

   
 

سادساً : مجال الأنشطة العامة :-

 

1- المشاركة في المعارض المنظمة من قبل جهات حكومية وأهلية عديدة .
2- المشاركة في مهرجان ومعرض الكويت للبيئة الثالث تحت شعار كويتنا بيئتنا ) في المركز العلمي) .
3- المشاركة في معرض كلية العلوم الإدارية الثاني بجامعة الكويت .
4- مشاركة فريق الغوص في المدارس وزارة التربية جميع المراحل التعليمية .
5- مشاركة فريق الغوص و زين ( شركة الاتصالات المتنقلة ) تدشين قارب زين للفريق .
6- طباعة بنرات عن أعمال فريق الغوص التطوعية لمدارس وزارة التربية .

أحدث إصدارات الفريق

مبادرة “ بحرنا “ البيئية