ــ فريق الغوص يرفع 6 أطنان من المخلفات من نقعة الفحيحيل

ــ فريق الغوص يرفع شباك صيد تحوي 12 طيرا بحريا نافقا من نقعة الفحيحيل

 

 

        تمكن فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية من رفع مخلفات بلاستيكية وخشبية وشباك صيد مهملة بوزن 6 أطنان من حوض نقعة الفحيحيل  بالتعاون مع مؤسسة الموانئ الكويتية وادارة مارينا الكوت بشركة تمدين العقارية والاتحاد الكويتي لصيادي الاسماك.

        وبين وليد الفاضل رئيس الفريق بأن الجهود المشتركة في تنظيف نقعة الفحيحيل وباقي سواحل الكويت لن تتوقف والعمل مستمر لرفع كافة المخلفات الضارة بالبيئة البحرية والمخلفات التي تهدد الملاحة البحرية لافتاً الى انه من الضروري رفع هذه المخلفات الناجمة عن قوارب وسفن الصيد والنزهه والتي تتمركز بشكل مكثف في النقعه مما يتطلب التنظيف اليومي والاسبوعي لرفع هذه المخلفات والتي تؤثر بشكل مباشر على المخزون السمكي في الكويت، وبين بأنه ومع الاسف الشديد ان الفريق رفع شباك صيد مهملة في النقعة تحوي 12 طائر بحري نافقا فيها وذلك بسبب اهمال الشباك ورميها دون رفعها خارج البحر بعد استهلاكها، وهذا بالضروري يؤثر على مكونات البيئة البحرية من طيور واسماك وكائنات أخرى.

        واضاف بأن الفريق استخدم القوارب التي وفرتها ادارة مارينا الكويت لرفع هذه المخلفات مع استخدام رافعة لثقل المخلفات .

        وطالب الفاضل الصيادين وقوارب النزهة المتواجدة بكثرة في النقعة بالتوقف عن رمي المخلفات الضارة للبيئة والحرص على ابقاء نقعة الفحيحيل كمرفئ بحري ذي طابع تاريخي قديم يعبر عن عراقة النشاط البحري الكويتي وواجهة بحرية جميلة في جنوب الكويت.

        و شكره الجهات التي تقف مع هذا المشروع البيئي  متمنيا استمرار الجهود في حماية البيئة البحرية وبتعاون من الجميع من أجل بيئة أفضل .

 

 

        أعلن فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية عن نجاحه في انتشال سفينة خشبية بوزن 20 طنا من نقعة الفحاحيل بعد تعرضها للغرق بسبب اصطدامها بالصخور.

وأوضح رئيس فريق الغوص الكويتي وليد الفاضل بأن الفريق استطاع تعويم السفينة باستخدام الحقائب الهوائية بواسطة غواصي الفريق من أجل سحبها الى حوض السفن وبعدها تم تفريغ المياة منها ورفعها خارج البحر .

وبين الفاضل بأن مخلفات الصيادين من شباك الصيد وحبال وغيرها من المخلفات كانت احدى الصعوبات التي واجهها الفريق عند عملية الانتشال مما أخر رفع السفينة لساعات اضافة الى البرد الشديد، وتمنى التزام الصيادين بالقوانين والنظم الخاصة بالرسو داخل النقعة لتحاشي التلوث البحري الضار للبيئة البحرية ولابقاء النقعة نظيفة كواجه تراثية بحرية .

 وبين الفاضل بأن فريق الغوص الكويتي يؤدي اعماله تطوعا دون مقابل من أجل حماية البيئة البحرية ومساعدة أهل البحر لاستعادة سفنهم وقواربهم عند الغرق ويساهم بشكل فعال لنشر ثقافة التطوع والمساهة المجتمعية المثمرة .

      وشكر الفاضل كل الجهات التي ساعدت الفريق في عملية انتشال السفية وهم : الادارة العامة لخفر السواحل والاتحاد الكويتي لصيادي الاسماك وادارة مارينا الكوت في شركة التمدين العقارية .

 

 

 

 

        بدأ فريق الغوص الكويتي التابع للمبرة البيئية التطوعية حملاته الكبرى لتنظيف سواحل الكويت في موسم الشتاء بالتعاون مع الجهات الحكومية وذلك بتنظيف ساحل عشيرج ورفع أكثر من 3 اطنان من المخلفات الضارة للبيئة البحرية  بالتعاون مع بلدية الكويت والهيئة العامة للبيئة .

        وقال ضاري الحويل عضو الفريق ومسئول المشروع إن الفريق نظم حملة لرفع الكثير من المخلفات عن ساحل عشيرج تضمنت مواد بلاستيكية وشباك صيد مهملة وحبالا وإطارات زنت أكثر من 3 طنا، وأوضح  أن غالبية المخلفات جاءت عن طريق الرياح الشمالية ويعتقد أن مصدرها السفن التجارية الخليجية المتجهة يوميا إلى ميناء الدوحة إضافة إلى ورش القسائم الصناعية في الدوحة وبقايا حطام السفن المهملة الى جانب ماتسببه مجارير الأمطار.

        وأكد ضرورة أن تتوقف هذه التعديات من خلال تشديد العقوبات على المخالفين وتطوير أعمال الفرق واللجان التي شكلت بشأن جون الكويت لنشاهد بيئة أفضل ولأهميته للحياة الفطرية من أسماك وكائنات بحرية وساحلية في هذا الموقع المهم.

        وذكر أن حملة تنظيف عشيرج بدأت منذ عام 2001 بعد أن تمت إزالة قرية الصيادين من قبل بلدية الكويت والتي كانت مركزا للتلوث البحري والساحلي مبينا أن الحملة مستمرة سنويا يتم خلالها رفع المخلفات والسفن الغارقة وتتميز هذه السنة بتنظيف الساحل الجنوبي للدوحة الواقع بين المدينة الترفيهية وجزيرة أم النمل ويعتبر من السواحل المهمة في جون الكويت باعتبار قاعه يزخر بالكائنات البحرية وبيوض الأسماك ويتطلب سعي الجميع إلى التأكد من نظافته ووقف كافة مصادر التلوث فيه وذلك ضمن المرحلة الثانية لعمليات التنظيف .

        وأعرب عن شكره لبلدية الكويت والهيئة العامة للبيئة  للمشاركة الفعالة في عملية تنظيف سواحل الكويت وتمنى ان تكلل الجهود لتنظيف كل سواحل الكويت وخاصة الاكثر تضررا من المخلفات .

 

 

نظمت الحملة المتنقلة لتنظيف الشواطئ بالمبرة التطوعية البيئية حملة بيئية لتنظيف شاطئ الابراج بمشاركة عدة جهات حكومية وخاصة ومدارس وزارة التربية  بهدف تشجيع العمل التطوعي وزيادة الوعي البيئي وذلك بمناسبة يوم التطوع العالمي.

        وصرح وليد الفاضل رئيس فريق الغوص الكويتي بأن مشاركة جهات عديده في الدولة لتنظيف الشواطئ الكويتية بمناسبة يوم التطوع العالمي يدل بكل وضوح على حرص الجميع على نظافة شواطئنا وحب العمل التطوعي في هذا المجال ، وبين بأن  طالبات مدارس الكويت شاركن بكل همة ونشاط في تنظيف الشاطئ وتعزيز العمل التطوعي لديهم، إضافة إلى بلدية الكويت وشركة المشروعات السياحيه قد قاموا مشكورين بمساعدة المبرة بالعمل ضمن الحملة وتوزيع الهدايا على جميع المشاركين من الطلبة ونتيجة لهذا العمل البيئي الكبير تم تجميع مجموعة من أكياس القمامه والتي بها مخلفات بلاستيكية ومخلفات اخرى يرميها رواد الشواطئ مما يؤثر سلباً على البيئة البحرية والساحلية وكائناتها وتمنى بأن تشدد العقوبات على المخالفين حتى نضمن أن تكون بيئتنا وسواحلنا سليمة .

        وأوضح الفاضل بأن الحملة المتنقلة لتنظيف الشواطئ تمضي بنجاح بعد مشاركة قطاعات عديده في المجتمع أبرزها وزارة التربية ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي والهيئة العامة للبيئة وبيت التمويل الكويتي ومقهى الشميمري التابع لوزارة الشئون الإجتماعية والعمل وإدارة سوق شرق والعديد من الشركات والمؤسسات التجارية  وأضاف بأن طلبة معهد الطاقة شاركو بمساعدة المبرة للاشراف على حملات الشواطئ مما ساعد لنجاح هذا العمل البيئي .

        والجدير بالذكر بأن المخلفات البلاستيكية والتي ترمى بالسواحل تقضي على الآف الكائنات البحرية والطيور مما يهدد حياتهم لذلك تسعى الدول المتقدمة لسن قوانين رادعة للمخالفين .

        وثمن الفاضل التعاون الكبير بين فريق الغوص الكويتي ومنظمات عالمية تعمل بنفس اهداف الفريق والتي أبرزها منظمة حماية الشواطئ العالمية ومقرها في الولايات المتحدة الامريكية حيث وقع الفريق بروتوكول تعاون بين الفريق وبين هذه المنظمه قبل عام.

 

 يوم التطوع العالمي

          يوم التطوع العالمي أو اليوم الدولي للمتطوعين هو احتفالية عالمية سنوية تحدث في 5 ديسمبر من كل عام حددتها الأمم المتحدة منذ عام 1985. ويحتفى بهذا اليوم في غالبية بلدان العالم، ويعتبر الهدف المعلن من هذا النشاط هو شكر المتطوعين على مجهوداتهم إضافةً إلى زيادة وعي الجمهور حول مساهمتهم في المجتمع. وينظَم هذا الحدث من قبل من المنظمات غير الحكومية بينها الصليب الأحمر، والكشافة وغيرها. كما يحظى بمساندة ودعم من متطوعي الأمم المتحدة وهو برنامج عالمي للسلام والتنمية ترعاه المنظمة الدولية. دعت الجمعية العامة، في قرارها 212/‏‏40 المؤرخ في 17 ديسمبر 1985، الحكومات إلى الاحتفال سنويا، في يوم 5 ديسمبر، باليوم الدولي للمتطوعين من أجل التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وحثتها على اتخاذ التدابير لزيادة الوعي بأهمية إسهام الخدمة التطوعية، وبذلك تحفز المزيد من الناس من جميع مسالك الحياة على تقديم خدماتهم كمتطوعين في بلدانهم وفي الخارج على السواء.

كما أنشأت الجمعية العامة للأمم المتحدة برنامجا للمتطوعين في عام 1970، كجهاز مساعد للأمم المتحدة، وليكون الذراع التطوعية لمنظومة الأمم المتحدة، بالإضافة لكونه مشروعا تطوعيا متعدد الأطراف يهدف إلى تشجيع الإسهامات التطوعية في مجالات التنمية المختلفة وخاصة التنمية التي ترتكز على المجتمع المحلي.

 

        أعلن فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية بأن الفريق تمكن من رفع  شباك صيد مهملة عالقة فى القاع الشمالي لجون الكويت وممتدة حتى سطح الماء بوزن طنا واحدا وبعمق 4 أمتار اضافة لرفع 20 طنا من المخلفات الخشبية والبلاستيكية من ساحلي عشيرج والدوحة .

        وصرح وليد الفاضل رئيس الفريق بأن هذه المخلفات  تشكل خطوره على الملاحة كما أنها تلوث البيئة البحرية وتؤدي إلى نفوق الكثير من الكائنات البحرية والأسماك والطيور ، وحرص الفريق على رفعها وانقاذ الكائنات العالقة في الشباك  .

        وبين الفاضل بأن جون الكويت من المواقع المهمة لنمو الحياة الفطرية والملاحة البحرية مما جعل فريق الغوص يخصص 4 قوارب كاملة التجهيزات لعمليات انقاذ جون الكويت لرفع المخلفات من شباك صيد ومخلفات بلاستيكية وحبال واطارات وذلك بالتعاون مع مؤسسة الموانئ الكويتية والهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية والادارة العامة لخفر السواحل اضافة الى حملات التنظيف التطوعية الاسبوعية لسواحل الجون بتعاون المتطوعين من طلبة مدارس وغيرهم .

        و تمنى من الصيادين الإلتزام بالقوانين والتشريعات المنظمة للصيد حتى لا تتأثر البيئة البحرية بشكل سلبي، وان الصيد في جون الكويت ممنوع ويعاقب مخالفية، واشاد بقرارات   المجلس الأعلى للبيئة الأخيرة والتي آكد على حظر صيد الكائنات البحرية كافة في جون الكويت ، والدور الكبير التي تقوم به الشرطة البيئية في هذا المجال .

        وتاريخيا سمي جون الكويت  نسبة إلى مدينة الكويت المطلة عليه وإلى الشرق منه خليج كاظمة وهو قطعة ضحلة من المياه داخل اليابسة يقع في وسط الشريط الساحلي لدولة الكويت، يحده من الشمال الصليبية، ومن الجنوب مدينة الكويت. و يجاور الجون جزيرة بوبيان من الشمال، وجزيرة فيلكا ومسجان عند مدخل الخليج من الشرق.

        و يعتبر جون الكويت من المناطق البيئية المهمة في عالميا نظراً لأهميته للحياة الفطرية من أسماك وكائنات بحرية ونباتات , وجعلت الظروف الطبيعية والرسوبية لجون الكويت مميزات طبيعية ملائمة لتكاثر العديد من أنواع الأسماك والربيان والطحالب وهي منطقة توالد وحواضن، مما أدى إلى ان يكون الجون محمية طبيعية، لكن مع التطور في المشاريع الصغيرة والكبيرة غير المدروسة جيدا حول جون الكويت، اضطرب الاتزان البيئي في هذه المنطقة الحيوية وهناك دلائل بيئية تؤكد انهيار هذه البيئة الطبيعية جزئيا مما يتطلب الامر حاليا اعادة النظر في الاعمال التنموية المستقبلية للحد من التأثيرات السلبية للأنشطة المختلفة على الجون.

 

       تابع فريق الغوص الكويتي موقع حالة نفوق المحار المحدودة التي ظهرت على ساحل الخيران وذلك للتعرف على اسباب النفوق.

       ذكر رئيس فريق الغوص وليد الفاضل بأن غواصي الفريق قامو بكسح لموقع قحة بن جمادة لساحل الخيران والذي يعتبر من اهم وأبرز مواقع المحار في جنوب الكويت والخليج ، وكانت حالة المحار جيدة وبأعداد كبيرة جدا وتتراوح الأعماق ما بين 5 إلى 2 متر، إلا أن هناك نسبة طبيعية منها ينفق أو تم اكله من قبل الكائنات البحرية التي تتغذى عليها، وتظل هذه الاصداف عالقة لفترة في القاع ولكن مع الوقت تبدأ اربطتها التي تثبتها على القاع تتآكل مع حركة الموج والتيارات، ولتعرض الموقع لأمواج عالية نتيجة الرياح الشرقية والجنوبية الشرقية والتي هبت قبل عدة ايام وشكلت أمواج كبيرة على الساحل وخصوصا في حالة الجزر، مما أدى إلى اقتلاع مجموعة كبيرة من اصداف المحار النافق أو المتهالك ودحرجتها حتى الساحل.

 وأشار الفاضل بأن المسح الميدان للموقع أظهر بأن الموقع ما زال يحافظ على طبيعته الصخرية وأنها تحتضن أعداد هائلة من عدة أنواع من المحار والطحالب الورقية بالإضافة إلى العديد من الكائنات البحرية الأخرى، وهناك العديد من أصداف المحار النافقة مازالت ثابت على القاع، إلا أن ترسبات وأثار أعمال الردم والمشاريع الساحلية لاتزال ظاهر على اطراف الموقع وتؤثر بنسبة ضئيلة على نسبة نوفقها، ولكن بشكل عام هناك تحسن كبيرة في نمو و تكاثر المحار عن السنوات الماضية.

و شكر الفاضل الجهات المعنية وخصوصا الهيئة العامة للبيئة وإدارة خفر السواحل والهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية على تفعيل الرقابة البحرية على هذه المواقع والمحافظة على البيئة البحرية من خلال منع استخراج المحار .

أحدث إصدارات الفريق

مبادرة “ بحرنا “ البيئية