أعلن فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية بأن الفريق تمكن من رفع 3  شباك صيد مهملة عالقة فى القاع الجنوبي لجون الكويت وقريبة من محمية جزيرة ام النمل وممتدة حتى سطح الماء بوزن طنا واحدا وبعمق مترا الى ثلاثة أمتار  اضافة لرفع خمسة اطنان من المخلفات الخشبية والبلاستيكية .

        وصرح وليد الفاضل رئيس الفريق بأن هذه الشباك والمخلفات  تشكل خطوره على الملاحة كما أنها تلوث البيئة البحرية وتؤدي إلى نفوق الكثير من الكائنات البحرية والأسماك والطيور ، وحرص الفريق على رفعها وانقاذ الكائنات العالقة في الشباك  .

       

وبين الفاضل بأن جون الكويت من المواقع المهمة لنمو الحياة الفطرية والملاحة البحرية مما جعل فريق الغوص يخصص 4 قوارب كاملة التجهيزات لعمليات انقاذ جون الكويت لرفع المخلفات من شباك صيد ومخلفات بلاستيكية وحبال واطارات وانتشال السفن المهملة والغارقه ، وذلك بالتعاون مع مؤسسة الموانئ الكويتية والهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية والادارة العامة لخفر السواحل وبلدية الكويت والهيئة العامة للبيئة اضافة الى حملات التنظيف التطوعية الاسبوعية لسواحل الجون بتعاون المتطوعين من طلبة مدارس وغيرهم .

        و تمنى من الصيادين الإلتزام بالقوانين والتشريعات المنظمة للصيد حتى لا تتأثر البيئة البحرية بشكل سلبي، وان الصيد في جون الكويت ممنوع ويعاقب مخالفية، واشاد بقرارات.

        وتاريخيا سمي جون الكويت  نسبة إلى مدينة الكويت المطلة عليه وإلى الشرق منه خليج كاظمة وهو قطعة ضحلة من المياه داخل اليابسة يقع في وسط الشريط الساحلي لدولة الكويت، يحده من الشمال الصليبية، ومن الجنوب مدينة الكويت. و يجاور الجون جزيرة بوبيان من الشمال، وجزيرة فيلكا ومسجان عند مدخل الخليج من الشرق.

        و يعتبر جون الكويت من المناطق البيئية المهمة في عالميا نظراً لأهميته للحياة الفطرية من أسماك وكائنات بحرية ونباتات , وجعلت الظروف الطبيعية والرسوبية لجون الكويت مميزات طبيعية ملائمة لتكاثر العديد من أنواع الأسماك والربيان والطحالب وهي منطقة توالد وحواضن، مما أدى إلى ان يكون الجون محمية طبيعية، لكن مع التطور في المشاريع الصغيرة والكبيرة غير المدروسة جيدا حول جون الكويت اضطرب الاتزان البيئي في هذه المنطقة الحيوية وهناك دلائل بيئية تؤكد انهيار هذه البيئة الطبيعية جزئيا مما يتطلب الامر حاليا اعادة النظر في الاعمال التنموية المستقبلية للحد من التأثيرات السلبية للأنشطة المختلفة على الجون.

 

        ختم فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية زيارته الدولية إلى مقاطعة كوينزلاند في استراليا الهادفة إلى تعزيز العلاقات الدولية مع الجهات  والمراكز البيئية والمتعلق نشاطها في المحافظة على الشعاب المرجانية وحماية الشواطئ .

        صرح رئيس الفريق بأن الزيارة حققت أهدافها واستهلت بزيارة مقر المشروع العالمي لمراقبة الشعاب المرجانية (الكورال واتش–Coral Watch ) في جامعة كوينزلاند، حيث كان في استقبال الفريق مديرة المشروع السيدة دينا كلاين والتي قدمت فكرة عن تطور ونمو هذا المشروع البيئي الكبير، والذي يراقب أكثر من 1200 موقع للشعاب المرجانية في بحار ومحيطات العالم ، كما أن هذا المشروع يخدم الباحثين والمختصين بالتغيرات التي تطرأ على بيئة الشعاب المرجانية، وقد اختار المركز فريق الغوص الكويتي كأول شريك عالمي في برنامج سفراء حماية الشعاب المرجانية، وتم هذا الاختيار بناء على جهود الفريق طوال السنوات الماضية في مجال مراقبة و حماية الشعاب المرجانية، اضافة إلى ترشيح المركز لفريق الغوص لحضور ورشة مراقبة الشعاب المرجانية التي ستعقدها جامعة كوينزلاند في منتصف هذه السنة.

        واضاف الفاضل بأن الزيارة شملت آيضا المشاركة العملية بتنظيف ساحل ليليز في مدينة قلادستون شرق استراليا بتنظيم منظمة متطوعي حماية البيئة (Conservation Volunteers) في القطاع الاقليمي لمنطقة قلادستون، حيث استقبل الفريق مسئول هذا القطاع السيدة ليندا فييل وتم خلال هذه المشاركة الاطلاع على التجارب الاسترالية الرائدة في مجال مراقبة و تنظيف الشواطئ وتحفيز المجتمع المدني للاهتمام  بالسواحل، حيث وتم رفع مخلفات عديدة من الساحل في هذه الحملة.

        وبين الفاضل بأن الفريق استطاع أن يقوم بتجربة علمية مميزة من خلال مكوثيه 3 أيام في محمية جزيرة هيرون التي تبعد 60 كيلومتر شرق مدينة قلادستون، والتي تعتبر من افضل المحميات الطبيعية في العالم لتوافر تنوع احيائي مميز من طيور وسلاحف وكائنات بحرية وأسماك وشعاب مرجانية،وهي تعتبر من افضل البيئات التي يفضلها عالم البحار الفرنسي الشهير الرحل جاك كوستو، وتحوي مركز ابحاث علمية تابع لجامعة كوينزلاند والذي يعد من أكبر المراكز البحثية في العالم تأسس سنة 1951، كما استطاع اعضاء الفريق من ممارسة الغوص في الحيد المرجاني العظيم والذي يبلغ طوله 2000 كيلو مترا وتوثيق التنوع المرجاني والكائنات البحرية الأخرى بالصور والأفلام، كما رصد الفريق حالة ابيضاض محدودة للمرجان اثناء مراقبته للمرجان ضمن برنامج الكورال واتش، وشارك الفريق في البرنامج البيئي في الجزيرة والمتعلق في دراسة حالة السلاحف ومتابعة فقس بيوضها ووصلها إلى البحر بسلام، كما تمكن من انقاذ صغار السلاحف التي ضلت طريقها الى البحر خلال هذه المشاركة، وقام الفريق بتكريم المركز الثقافي بالجزيرة نظرا لجهوده لنشر الثقافة والوعي البيئي لزوار الجزيرة والعالم، وكرم ايضا جميع الجهات التي تم زيارتها ضمن هذا البرنامج البيئي،  كما دعا الفريق لنقل تجربة محمية جزيرة هيرون إلى الجزر الكويتية.

        وشكر الفاضل جميع المساهمين في نجاح هذه الرحلة وعلى رأسهم مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، كما يسعى الفريق لاستكمال نشاطه الدولي بالاطلاع على التجارب الرائدة في مجال حماية البيئة البحرية والساحلية والتعرف على أفضل الطرق لنشر الوعي البيئي.

 

 

 

 

·                   دعم صاحب السمو الأمير ومؤسسات حكومية وأهلية .

·                   جائزة الكويت للتميز والإبداع الشبابي والمقدمه من وزارة الدولة لشئون الشباب في مجال التطوع برعاية وحضور صاحب السمو أمير البلاد .

·                   إنجازات محلية رائدة وشراكه عالمية متميزة .

·                   رعاية ومراقبة الشعاب المرجانية  وجزر الكويت وتنظيفها من المخلفات.

·                   رفع عشرات الأطنان من المخلفات والسفن والقوارب الغارقة .

·                   مسابقة (أم القاز) الأولى لهواة قوارب التجديف الصديقة للبيئة .

·                   إستمرار الحملة المتنقلة لتنظيف الشواطئ و حملة أسبوعية لتنظيف نقعة الشملان وسواحل الكويت .

·                   تثبيت وصيانة شاملة لجميع المرابط البحرية .

 

أصدر فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية تقريره السنوي لعام 2016، مستعرضاً خلاله أبرز الأعمال والأنشطة التطوعية التي نفذها بسواعد أعضاءه ضمن مبادرة بحرنا ، وبمساعدة عدة جهات حكومية وأهلية ، وذلك من خلال مشاريع وبرامج ساهمت بشكل فعال ومتميز في حماية وتأهيل البيئة البحرية والسواحل الكويتية ،  ونشر حب العمل التطوعي، استكمالا لمسيرته المباركة منذ عام 1986، والتي شملت الكثير من الإنجازات في عدة مجالات و حصل خلالها على الجوائز البيئية العالمية والتي كان آخرها جائزة مؤسسة الطاقة العالمية ومقرها النمسا ، وجائزة الكويت للتميز والإبداع الشبابي والمقدمه من وزارة الدولة لشئون الشباب في مجال التطوع برعاية وحضور صاحب السمو أمير البلاد.

 

شكرا حضرة صاحب السمو الأمير

        استمر الدعم الكريم السنوي لحضرة  صاحب السمو أمير البلاد الشيخ / صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله لمشاريع وأنشطة فريق الغوص الكويتي مما كان له الأثر الكبير في استكمال الفريق لأعماله البيئية في بلدنا الحبيب ، كما ثمن الفريق دعم سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ / جابر المبارك الحمد الصباح حفظه الله .

23  سفينة وقارب وقطعة بحرية تم إنتشالها

وحفاظاً على سلامة الملاحة البحرية تمكن الفريق من انتشال عدد23  قارب وسفينة وقطعة بحرية بوزن إجمالي 979  طنا بمواقع متعددة ضمن مشروع انتشال السفن والقوارب والقطع البحرية وكان من أبرز العمليات : انتشال عدد 13 قوارب ضمن تنظيف نقعة ( مرفأ ) الشملان وقارب وسفينة من نقعة الفحيحيل وإنتشال قارب بالخيران وآخر بجزيرة كبر وقارب برأس الأرض وسفينتان في ساحل الدوحه وقارب بالسالمية ، كما تم تعويم وسحب مقطوره (دوبة ) حديدية بساحل عشيرج تزن 900 طن ، وسحب عوامة بحرية من جون الكويت بوزن 2 طن ، وإنتشال عوامه كبيرة بوزن 5 أطنان من ساحل الشويخ .

 

76 مربطا بحريا للرسو الآمن

دشن فريق الغوص الكويتي وبالتعاون مع شركة البترول الكويتية العالمية حفلاً أقيم في جزيرة كبر والمركز العلمي حول دعم وإنجاز مشروع المرابط البحرية في أهم مواقع الشعاب المرجانية ضمن مشروع تثبيت وصيانة المرابط البحرية بحضور قيادي الشركة وفريقها البيئي ، كما استكمل الفريق الصيانة الدورية الشاملة لـ ( 76 ) مربطا بحريا لتأمين الرسو الآمن للقوارب واليخوت حول الجزر وأهم مواقع الشعاب المرجانية برعاية شركة إيكويت للبتروكيماويات .

تأمين الملاحة البحرية

قام الفريق بالمتابعة الدورية لمواقع عديدة في بحر الكويت للمساهمة في سلامة الحركة الملاحية ، وقد حذر من الركائز الحديدية الموجوده في الخط الملاحي بين الخيران وجزيرة قاروه ، ورفع ست قطع خرسانية تزن ثلاثة أطنان من المنطقة المقابلة لساحل الشعب البحري بهدف تأمين الممر الملاحي وحماية القوارب من الاصطدام بها ، كما أصدر العديد من البيانات الصحفية حول وجود سفن غارقة وعوامات ملاحية جانحة وقطع بحرية اخرى في جون الكويت ومناطق أخرى لا تحتوي على إضاءات وعلامات إرشادية مما يشكل خطرا على مرتادي البحر.

تعاون بيئي

استمر الفريق للسنة الخامسة بتنظيف نقعة ( مرفأ ) الشملان ورفع عشرات الأطنان من المخلفات والقوارب ضمن الفريق المشترك للنقعة والذي يتكون من مؤسسة الموانئ الكويتية ولجنة إزالة التعديات التابعة لمجلس الوزراء وبلدية الكويت وإدارة سوق شرق والاتحاد الكويتي لصيادي الاسماك ووزارة المواصلات والهيئة العامة للبيئة ومركز الإنقاذ البحري في الإدارة العامة للإطفاء والإدارة العامة لخفر السواحل والإدارة العامه للزراعه والثروة السمكية ، كما قام بالمشاركة في مشروع إزالة ميناء عشيرج بالتعاون مع لجنة إزالة التعديات التابعة لمجلس الوزراء ، وتم توقيع بروتوكول تعاون بيئي مع الفريق البيئي لشركة البترول الكويتية العالمية ، وقام غواصو الفريق بإنجاز تقريراً فنياً بعد معاينته لحالة خزان مياه الإطفاء الأرضي بمصنع الغاز لشركة ناقلات النفط الكويتية بميناء عبد الله .

479 طنا من شباك الصيد المهملة والمخلفات

        قام الفريق برفع 479 طناَ من شباك الصيد المهملة والمخلفات الضارة على البيئة البحرية والساحلية من عدة مواقع منها ساحل الشويخ والدوحه والمنطقة الحرة بالتعاون مع مؤسسة الموانئ الكويتية و ساحل الزور بالتعاون مع شركة شيفرون العربية السعودية وساحل الصليبخات وساحل الشعب وساحل السلام وسوق شرق ووسط جون الكويت وساحل الابراج وساحل الجزيرة الخضراء وجزيرة ام النمل وجزيرة مسجان وجزيرة عوهه وذلك بالتعاون مع بلدية الكويت ووزارة الدوله لشئون الشباب والهيئة العامة للبيئة وجهات حكومية عديدة ، كما نجح الفريق في إزالة جزء من الاعمدة الحديدية مقابل ساحل الفنطاس كانت تشكل خطراً ملاحياً بالتعاون مع لجنة إزالة التعديات التابعة لمجلس الوزراء ، وتنظيف مارينا الكوت التابع لشركة التمدين العقارية في ساحل الفحيحيل وكذلك رفع مخلفات وشباك صيد من نقعة الفحيحيل ، كما تم رفع كافة المخلفات الحديدية الجاثمة على الشعاب المرجانية بجزيرة قاروه وذلك بالتعاون مع الإدارة العامة لخفر السواحل بوزارة الداخلية ، وإنتشال أنابيب بلاستيكية كانت جانحة في ساحل شرق بهدف تأمين الممر الملاحي ولحماية القوارب من الإصطدام بهذه المخلفات وذلك بالتعاون مع بلدية الكويت وبدعم ورعاية من شركة ايكويت للبتروكيماويات  .

حماية جون الكويت

        أولى فريق الغوص الكويتي أهمية كبرى للوضع البيئي في جون الكويت وتمثل في المراقبة المستمرة للحالة البيئية للجون والقيام بخطوة عملية من خلال مباشرة رفع وإزالة المخلفات من الجون بهدف حماية مكونات البيئة البحرية بدعم ورعاية من بيت التمويل الكويتي ، وتكللت جهود الفريق بالنجاح حيث تم رفع 445 طناً من المخلفات الضارة للبيئة البحرية من شباك صيد مهملة ومخلفات بلاستيكية وخشبية ، كما تم إزالة وإنتشال 18 سفينة وقارب وقطعه بحرية بوزن إجمالي 948 طناً .

مراقبة الحياة البحرية

قام الفريق بالمتابعات الدورية ورصد حالة الشعاب المرجانية بمحميات جابر الكويت البحرية وفي مواقعها حول الجزر الجنوبية والسواحل وعمل مسوحات قاعية لتنوع وكثافة المرجان ونوعية الكائنات الموجودة بدعم ورعاية من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ،وتم رصد حالات ابيضاض واسعة في مواقع الشعاب المرجانية في بحر الكويت تصل إلى أكثر من 80 في المئة وتتفاوت الأصابة بين الكاملة والجزئية ،ويتم رفع التقارير للجهات الحكومية ولمنظمات دولية مهتمة بحالة الشعاب المرجانية وعلى رأسها الهيئة العامة للبيئة وبرنامج الكورال ووتش التابع لجامعة كوينزلاند بأستراليا ، كما قام الفريق بكسح لموقع قحة بن جمادة لساحل الخيران والذي يعتبر من اهم وأبرز مواقع المحار في الخليج ويقع في جنوب الكويت ، وكانت حالة المحار جيدة وبأعداد كبيرة جدا وتتراوح الأعماق ما بين 2 إلى 5 متر، إلا أن هناك نسبة طبيعية منها ينفق أو تم اكله من قبل الكائنات البحرية التي تتغذى عليها .

توعية مجتمعية

إستمر الفريق في  حملته المتميزة " الحملة المتنقلة لتنظيف الشواطئ " للسنة الرابعة على التوالي أسبوعيا لمدة 6 أشهر بالتعاون مع وزارة التربية ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي وبلدية الكويت و وزارة الشئون الاجتماعية والعمل والهيئة العامة للبيئة وشركة البترول الكويتية العالمية ومؤسسة البترول الكويتية وشركة المشروعات السياحية وإدارة سوق شرق بهدف نشر الوعي البيئي وأهمية المحافظة على البيئة الساحلية بمشاركة العديد من مدارس الكويت والجامعات والمؤسسات الحكومية والتطوعية والشركات ومؤسسات المجتمع المدني،  وتحتوى الحملة على ورشة ميدانية لتنظيف سواحل الكويت وعرض للمعلومات البيئية ومسابقات بأساليب وطرق شيقة للطلبة والطالبات ، وأقام الفريق ورشة استراتيجيات التطوع لمعلمي ومعلمات وزارة التربية بهدف نشر قيمة التطوع بالمجتمع ، وتم  إلقاء الكثير من المحاضرات وعمل الزيارات والمعارض في مدارس وجامعات الكويت ، واقام الفريق عدة عروض بحمام السباحة بالجمعية الخيرية للتضامن الإجتماعي بالخالدية وذلك لعرض مشاريع الفريق التطوعية عملياً امام الطلبة ، كما أسست المبرة فريقاً خاص تطوعي للجاليات في الكويت لتنظيف السواحل ، وعقد الفريق إجتماعه الاول لمنظمة حماة البحر العالمية في المملكة المتحدة بالعاصمة لندن وحضرها اعضاء من هذه المنظمة ، كما شارك في الملتقى العالمي للبيئة والتي نظمته الجمعية الجغرافية الملكية في لندن وقدم فريق الغوص ورقتين عمل في المؤتمر .

 

مبادرة بحرنا

        وللعام الثاني إستمر العمل في مبادرة بحرنا والتي أطلقها الفريق كمبادرة رائدة تسعى وتهدف للمحافظة على البيئة البحرية بتكويناتها المختلفة من شواطئ وجزر وشعاب مرجانية وكائنات بحرية وساحلية ، وهذه المبادرة جاءت للحاجة الماسة للعمل المشترك من أجل البيئة البحرية حيث لها اهداف استراتيجية وهي المحافظة على البيئة البحرية والعمل على التوعية البيئية لدى جميع شرائح المجتمع وتشجيع العمل التطوعي اضافة إلى إرساء شراكة محلية وعالمية، وهي ضمن الالتزام البيئي العالمي لفريق الغوص الكويتي ، ومن المتوقع ان تساهم بهذه المبادرة في قطاعات وفئات كثيرة من المجتمع حيث تسعى المبادرة لتوعية وشراكة اكثر من 17 ألف طالب وطالبة ، كما ستسعى لتنظيف 60 موقعا من سواحل الكويت وجزرها و ستشمل معاينة ومراقبة الشعاب المرجانية بالكويت بمساحة 13 ألف متر مربع وتسجيل 600 قراءة لحالة المرجان بالتنسيق مع جامعة كوينز لاند باستراليا، وفي مجال رفع المخلفات وانتشال القوارب من المتوقع انتشال 150 قاربا ورفع 50 طنا من المخلفات وشباك الصيد من على الشعاب المرجانية .

 

مبادرة سواحل الكويت نظيفه

        مبادرة تساهم في المحافظة على سواحل الكويت ورفع الضرر عنها من خلال حملات تنظيف متخصصة بالتعاون وزارة الدولة لشئون الشباب ، حيث يقوم الفريق بمراقبة السواحل ورفع المخلفات في حالة وجودها ، ويهدف المشروع إلى :تنظيف السواحل والتأكد من خلوها من الملوثات الضارة بالبيئة ، إعادة تأهيل البيئة الساحلية ، زيادة الوعي البيئي اللازم للمحافظة على السواحل لدى كافة أفراد اﻟﻤﺠتمع ، تنظيم حملات تنظيف ناحجة بمشاركة مختلف الجهات ، تشجيع العمل التطوعي ، إبراز دور الشباب الكويتي في العمل التطوعي، وقد تم تنفيذ 18 عملية  بمشاركة 944 متطوع ورفع أكثر من 63 طن من المخلفات من على 14 ساحل .

 

جزيرة أم القاز

تقع جزيرة أم القاز مقابل ساحل شرق وشمال غرب أبراج الكويت وتعد أول جزيرة إصطناعية بالكويت وقد أطلق الفريق مسابقة (أم القاز) الأولى لهواة قوارب التجديف الصديقة للبيئة في ساحل شرق بمناسبة الأعياد الوطنية وإحياء تاريخ الجزيرة ذاتها ، كما تم عمل رحلة وورشة بيئية ميدانية خاصة لطلبة فريق سماري البيئي التطوعي التابع للمعهد العالي للإتصالات والملاحه بمشاركة رئيسة الفريق الشيخه / أ. نادية جابر الخالد الصباح إلى جزيرة ام القاز الصناعية التاريخية من اجل تبديل علم الكويت في الساريه التي اعدها الفريق في الجزيرة ، وقاموا بمعاينة جميع معالم الجزيرة والذي كان ابرزها بئر النفط الموجود على الجزيرة والذي يبلغ عمقه 14 مترا، وقد رصد الطلبة بجزيرة ام القاز مجموعة من شباك الصيد والاحبال والمخلفات قاموا برفعها ، إضافة إلى رصدهم لطير بحري نافق .

 

مبادرة شعاب مرجانية نظيفة

        أطلق فريق الغوص الكويتي مبادرة بعنوان (شعاب مرجانية نظيفة) لحماية الشعاب المرجانية والمحافظة على سلامة بيئتها ورفع المخلفات عنها ، وتستهدف جميع مرتادي البحر ومحبي الشعاب المرجانية وتشجعهم على التفاعل مع بيئتها، وستستمر المبادرة حتى مايو 2017 وتهدف أيضا إلى مساهمة مرتادي البحر بجهود بسيطة أثناء تنزههم برفع المخلفات خفيفة الوزن من على الشعاب المرجانية بأساليب آمنة ووسائل بسيطة ، كما تسعى لزيادة الوعي البيئي بأهمية الشعاب المرجانية وكائناتها وتشجيع العمل التطوعي للمحافظة على البيئة البحرية ونشر مساهمات المتطوعين في وسائل التواصل الاجتماعي ، وتشمل جميع مواقع الشعاب المرجانية في الكويت مثل الجليعة وبنيدر والزور والخيران وجزر قاروه وكبر وأم المرادم وشعاب كل من أم ديره وتيلر والبنية والسلامة وعريفجان ، ومن المتوقع رفع مخلفات من على الشعاب المرجانية تزن أكثر من 20 طنا يتكون أغلبها من شباك صيد مهملة ومواد استهلاكية بلاستيكية ومعدنية أو مخلفات وحطام قوارب داعيا محبي البيئة البحرية للمشاركة في هذا المشروع البيئي من خلال التوعية أو العمل الميداني.

 

جوائز

        تقديرا لجهود فريق الغوص الكويتي وتميزه محليا وإقليما حصل الفريق على جائزة « الطاقة العالمية» Energy Globe Award والمقدمة من مؤسسة الطاقة العالمية ومقرها في النمسا واعتماد الجائزة من لجنة تحكيم دولية ضمن فئة المشروع الوطني للاستدامة، وذلك عن  مشروع حماية وتأهيل البيئة البحرية ، كما فاز الفريق بجائزة الكويت للتميز والإبداع الشبابي والمقدمه من وزارة الدولة لشئون الشباب والتي عقدت برعاية كريمه من صاحب السمو الامير حفظه الله ، وحاز الفريق على الجائزة الذهبية ضمن جائزة شركة البترول الوطنية الكويتية التاسعة للأداء المتميز في الصحة والسلامة البيئية 2016 عن مشروع رفع الشباك والمخلفات وإنتشال القوارب والقطع البحرية من على الشعاب المرجانية .

تكريم

نظم الفريق حفل تكريم لجميع المشاركين لأنشطته وبرامجه التطوعية والبيئية وذلك ضمن برامج الحملة المتنقلة لتنظيف الشواطئ في ساحل شرق ، كما كرم لجنة إزالة التعديات التابعة لمجلس الوزراء بمناسبة نجاح مشروع إزالة ميناء عشيرج وتنظيف ساحل عشيرج بمنطقة الدوحة شمال الكويت، بحضور رئيس اللجنة الفريق محمد البدر ، وكرم الفريق شركة زين بمناسبة إنجاز 800 مهمة بيئية بحرية نفذها فريق الغوص الكويتي بالقارب المقدم من شركة زين، وتم تكريم شركة فيفا وذلك لإنجاز 200 نشاط بيئي متميز منذ عام 2012 حتى 2016 وتحقق خلالها أهدافنا المشتركة والتي على رأسها توصيل الرسالة البيئية لفئات المجتمع وقطاعاته وخاصة النشئ والشباب .

 

إعلامياً

استمر الفريق في تطوير موقعه الإلكتروني  وتحديثه ، وشارك  في العديد من المعارض الدولية والمحلية أبرزها مشاركته المتميزة بمعرض الكويت للكتاب الحادي والاربعون وتوزيع آلاف المطبوعات والأفلام والبوسترات باللغتين العربية والإنجليزية الخاصة بأنشطة الفريق ومجالات الاهتمام بالبيئة البحرية والشعاب المرجانية واشتمل أيضاً على ورش وإصدارات خاصة للأطفال والنشء حيث استقبل أكثر من 4000 طالب وطالبة من  190 مدرسة بالاضافة للجمهور العام ، وتم إصدار مطبوعات بيئية جديدة خاصة بالبيئة البحرية ومبادرة بحرنا باللغتين العربية والإنجليزية وذلك بهدف زيادة الوعي البيئي لدى فئات المجتمع وبدعم ورعاية من إدارة الرياضه للجميع بالهيئة العامه للرياضه ، وشارك بمهرجان الطفولة الخامس مع مركز ضوى الياده التطوعي    ، وتم عرض جهود الفريق في المحافظة على البيئة البحرية والثروة السمكية خلال ندوة أقيمت بالهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية ، وشارك بإحتفالية اليوم الخليجي للحياة الفطرية برعاية الهيئة العامة للبيئة ،وشارك ايضاً بمعرض الكويت لليخوت ، وأصدر الفريق كتاب خاص باللغة الإنجليزية عن بطولات وإنجازات فريق الغوص الكويتي تحت إسم (حماة الأعماق ) Defending the Deep - Guardians Of the sea للكاتبة ريبيكا فارنيوم والتي تعمل مستشاره بيئية بالمبرة التطوعية البيئية وتم نشر الكتاب محلياً وعالمياً وخاصة لمراكز الأبحاث البيئية والجامعات ، كما اصدر ايضاً تقريرا مصورا عن مبادرة (بحرنا) التي تعنى بالمحافظة على البيئة البحرية وحماية مكوناتها المرجانية والبحرية والساحلية وذلك للعمل المشترك من أجل البيئة البحرية والتوعية البيئية لشرائح المجتمع وتشجيعهم على العمل التطوعي وإرساء شراكة محلية وعالمية .

 

شكر :  وشكر فريق الغوص الكويتي في نهاية التقرير كل المساهمين والداعمين لهذا النجاح الكبير والذي كان على رأسهم دعم صاحب السمو أمير البلاد  حفظه الله وسمو ولي العهد  وسمو رئيس مجلس الوزراء ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي ، والجهات الحكومية والأهلية والخاصة والمتطوعين .

2017

     ويتطلع الفريق لإنجاز العديد من الأنشطة لعام 2017 إن شاء الله بهمة وعزيمة شبابه المخلصين ومتطلعاً لتحقيق رؤيته في : المساهمة في صناعة الوعي البيئي لدى شرائح المجتمع وتنامي روح العمل التطوعي محلياً وعالمياً.

 

ــ فريق الغوص يرفع 6 أطنان من المخلفات من نقعة الفحيحيل

ــ فريق الغوص يرفع شباك صيد تحوي 12 طيرا بحريا نافقا من نقعة الفحيحيل

 

 

        تمكن فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية من رفع مخلفات بلاستيكية وخشبية وشباك صيد مهملة بوزن 6 أطنان من حوض نقعة الفحيحيل  بالتعاون مع مؤسسة الموانئ الكويتية وادارة مارينا الكوت بشركة تمدين العقارية والاتحاد الكويتي لصيادي الاسماك.

        وبين وليد الفاضل رئيس الفريق بأن الجهود المشتركة في تنظيف نقعة الفحيحيل وباقي سواحل الكويت لن تتوقف والعمل مستمر لرفع كافة المخلفات الضارة بالبيئة البحرية والمخلفات التي تهدد الملاحة البحرية لافتاً الى انه من الضروري رفع هذه المخلفات الناجمة عن قوارب وسفن الصيد والنزهه والتي تتمركز بشكل مكثف في النقعه مما يتطلب التنظيف اليومي والاسبوعي لرفع هذه المخلفات والتي تؤثر بشكل مباشر على المخزون السمكي في الكويت، وبين بأنه ومع الاسف الشديد ان الفريق رفع شباك صيد مهملة في النقعة تحوي 12 طائر بحري نافقا فيها وذلك بسبب اهمال الشباك ورميها دون رفعها خارج البحر بعد استهلاكها، وهذا بالضروري يؤثر على مكونات البيئة البحرية من طيور واسماك وكائنات أخرى.

        واضاف بأن الفريق استخدم القوارب التي وفرتها ادارة مارينا الكويت لرفع هذه المخلفات مع استخدام رافعة لثقل المخلفات .

        وطالب الفاضل الصيادين وقوارب النزهة المتواجدة بكثرة في النقعة بالتوقف عن رمي المخلفات الضارة للبيئة والحرص على ابقاء نقعة الفحيحيل كمرفئ بحري ذي طابع تاريخي قديم يعبر عن عراقة النشاط البحري الكويتي وواجهة بحرية جميلة في جنوب الكويت.

        و شكره الجهات التي تقف مع هذا المشروع البيئي  متمنيا استمرار الجهود في حماية البيئة البحرية وبتعاون من الجميع من أجل بيئة أفضل .

 

 

        أعلن فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية عن نجاحه في انتشال سفينة خشبية بوزن 20 طنا من نقعة الفحاحيل بعد تعرضها للغرق بسبب اصطدامها بالصخور.

وأوضح رئيس فريق الغوص الكويتي وليد الفاضل بأن الفريق استطاع تعويم السفينة باستخدام الحقائب الهوائية بواسطة غواصي الفريق من أجل سحبها الى حوض السفن وبعدها تم تفريغ المياة منها ورفعها خارج البحر .

وبين الفاضل بأن مخلفات الصيادين من شباك الصيد وحبال وغيرها من المخلفات كانت احدى الصعوبات التي واجهها الفريق عند عملية الانتشال مما أخر رفع السفينة لساعات اضافة الى البرد الشديد، وتمنى التزام الصيادين بالقوانين والنظم الخاصة بالرسو داخل النقعة لتحاشي التلوث البحري الضار للبيئة البحرية ولابقاء النقعة نظيفة كواجه تراثية بحرية .

 وبين الفاضل بأن فريق الغوص الكويتي يؤدي اعماله تطوعا دون مقابل من أجل حماية البيئة البحرية ومساعدة أهل البحر لاستعادة سفنهم وقواربهم عند الغرق ويساهم بشكل فعال لنشر ثقافة التطوع والمساهة المجتمعية المثمرة .

      وشكر الفاضل كل الجهات التي ساعدت الفريق في عملية انتشال السفية وهم : الادارة العامة لخفر السواحل والاتحاد الكويتي لصيادي الاسماك وادارة مارينا الكوت في شركة التمدين العقارية .

 

 

 

 

        بدأ فريق الغوص الكويتي التابع للمبرة البيئية التطوعية حملاته الكبرى لتنظيف سواحل الكويت في موسم الشتاء بالتعاون مع الجهات الحكومية وذلك بتنظيف ساحل عشيرج ورفع أكثر من 3 اطنان من المخلفات الضارة للبيئة البحرية  بالتعاون مع بلدية الكويت والهيئة العامة للبيئة .

        وقال ضاري الحويل عضو الفريق ومسئول المشروع إن الفريق نظم حملة لرفع الكثير من المخلفات عن ساحل عشيرج تضمنت مواد بلاستيكية وشباك صيد مهملة وحبالا وإطارات زنت أكثر من 3 طنا، وأوضح  أن غالبية المخلفات جاءت عن طريق الرياح الشمالية ويعتقد أن مصدرها السفن التجارية الخليجية المتجهة يوميا إلى ميناء الدوحة إضافة إلى ورش القسائم الصناعية في الدوحة وبقايا حطام السفن المهملة الى جانب ماتسببه مجارير الأمطار.

        وأكد ضرورة أن تتوقف هذه التعديات من خلال تشديد العقوبات على المخالفين وتطوير أعمال الفرق واللجان التي شكلت بشأن جون الكويت لنشاهد بيئة أفضل ولأهميته للحياة الفطرية من أسماك وكائنات بحرية وساحلية في هذا الموقع المهم.

        وذكر أن حملة تنظيف عشيرج بدأت منذ عام 2001 بعد أن تمت إزالة قرية الصيادين من قبل بلدية الكويت والتي كانت مركزا للتلوث البحري والساحلي مبينا أن الحملة مستمرة سنويا يتم خلالها رفع المخلفات والسفن الغارقة وتتميز هذه السنة بتنظيف الساحل الجنوبي للدوحة الواقع بين المدينة الترفيهية وجزيرة أم النمل ويعتبر من السواحل المهمة في جون الكويت باعتبار قاعه يزخر بالكائنات البحرية وبيوض الأسماك ويتطلب سعي الجميع إلى التأكد من نظافته ووقف كافة مصادر التلوث فيه وذلك ضمن المرحلة الثانية لعمليات التنظيف .

        وأعرب عن شكره لبلدية الكويت والهيئة العامة للبيئة  للمشاركة الفعالة في عملية تنظيف سواحل الكويت وتمنى ان تكلل الجهود لتنظيف كل سواحل الكويت وخاصة الاكثر تضررا من المخلفات .

 

أحدث إصدارات الفريق

مبادرة “ بحرنا “ البيئية