أعلن فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية عن إصدار مطبوعات بيئية جديدة خاصة بالبيئة البحرية ومبادرة بحرنا باللغتين العربية والإنجليزية وذلك بهدف زيادة الوعي البيئي لدى فئات المجتمع وبدعم ورعاية من إدارة الرياضه للجميع بالهيئة العامه للرياضه .

        وصرح وليد الفاضل رئيس فريق الغوص الكويتي بأن المطبوعات الجديدة التوعوية ضمن سلسلة إصدارات الفريق البيئية عن مبادرة بحرنا وتحتوي على إصدار تعريفي بمبادرة بحرنا باللغتين العربية والإنجليزية وتحوي على تعريف بالمبادرة والخطط الإستراتيجية المصاحبة لها إضافة إلى ابرز المشاريع وقيم العمل والفئات المستهدفة وشملت المطبوعات على صور للكائنات البحرية وبها معلومات عنها باللغتين العربية والإنجليزية و إستيكرات لمجموعة من الكائنات البحرية وأيضا تيشيرتات وكابات للتوزيع ، وبين بأن هذه المطبوعات بدعم من الهيئة العامه للرياضه لمبادرة بحرنا والتي أطلقها فريق الغوص الكويتي والتي تهدف إلى المحافظة على البيئة البحرية والعمل على التوعية البيئية لدى جميع شرائح المجتمع وتشجيع العمل التطوعي اضافة إلى إرساء شراكة محلية وعالمية ، ومن المتوقع ان تساهم بهذه المبادرة في قطاعات وفئات كثيرة من المجتمع حيث تسعى المبادرة لتوعية وشراكة اكثر من 17 ألف طالب وطالبة ، كما ستسعى لتنظيف 60 موقعا من سواحل الكويت وجزرها .

         وبين بأن شراكة فريق الغوص الكويتي مع الهيئة العامه للرياضه مستمرة سواء القيام بالأنشطة التوعوية المشتركة أو المشاركة في الانشطه الرياضيه التي تنظمها الهيئة من خلال توزيع هذه المطبوعات على المشاركين بهدف زيادة الوعي البيئي ، وأضاف بأن الفريق وبشكل دوري يصدر الكثير من المطبوعات والإصدارات لتوصيل رسالة حب البيئة لدى فئات المجتمع وبالأخص رواد الشواطئ والبحر والجزر الكويتية ، كما تم وضع هذه المطبوعات في جميع برامج التواصل الإجتماعي للفريق .

وشكر الفاضل الهيئة العامه للرياضه ورئيسها سعادة الشيخ أحمد منصور الاحمد الصباح والمسئولين بإدارة الرياضه للجميع على دعمهم الكريم وتعاونهم لمبادرة بحرنا ، حيث قدم فريق الغوص الكويتي درعاً خاصاً للإدارة بحضور كل من السيد / حامد الهزيم مدير إدارة الرياضه للجميع ، والسيد / وليد سلطان مراقب إدارة الرياضه للجميع والسيد عمر العجمي .

        تمكن فريق الغوص الكويتي التابع للمبرة التطوعية البيئية من انتشال ورفع 8 قوارب مخالفة بوزن 16 طنا ورفع مخلفات بلاستيكية وخشبية وشباك صيد مهملة بوزن 3 أطنان من حوض نقعة الشملان بشرق بالتعاون مع عدة جهات حكومية.

        وقال مسئول العمليات البحرية بالفريق وليد الشطى ان الجهود المشتركة في تنظيف نقعة الشملان وباقي سواحل الكويت لن تتوقف والعمل مستمر لرفع كافة المخلفات الضارة بالبيئة البحرية والمخلفات التي تهدد الملاحة البحرية لافتا الى انه من الضروري رفع هذه القوارب والقطع البحرية لتأمين الممرات الملاحية في داخل النقعة أو في جون الكويت إضافة إلى رفع المخلفات الناتجة عن قوارب وسفن الصيد والنزهه والتي تتمركز بشكل مكثف في النقعه مما يتطلب التنظيف اليومي والاسبوعي لرفع هذه المخلفات والتي تؤثر بشكل مباشر على المخزون السمكي في الكويت .

        واعرب عن شكره للجهات التي تقف مع هذا المشروع البيئي التطوعي  وهي مؤسسة الموانئ الكويتية وبلدية الكويت والهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية والادارة العامة لخفر السواحل وإدارة سوق السمك والاتحاد الكويتي للصيادين  متمنياً استمرار الجهود في حماية البيئة البحرية وبتعاون من الجميع من أجل بيئة أفضل.

        وطالب الشطي الصيادين وقوارب النزهة المتواجدة بكثرة في النقعة بالتوقف عن رمي المخلفات الضارة للبيئة والحرص على ابقاء نقعة الشملان كمرفئ بحري ذي طابع تاريخي قديم يعبر عن عراقة النشاط البحري الكويتي وواجهة بحرية جميلة في عاصمة الكويت.

        وذكر الشطي بأن قوارب فريق الغوص تقوم بالعمل المستمر في جون الكويت ورفع المخلفات سواء العائمة أو المخلفات التي بالسواحل او على الصخور وشكر الصيادين الملتزمين بالقرارات البيئية والتي تخص عدم الصيد في جون الكويت وتنمى تشديد العقوبات على بعض الصيادين الذين يستغلون الاحوال الجوية والفترات الليلية للصيد بالجون، وشكر الادارة العامة لخفر السواحل والهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية على حرصهم  لمخالفة المتجاوزين للقرارات البيئية .

        تمكن فريق الغوص الكويتي التابع للمبرة التطوعية البيئية من انتشال ورفع قارب غارق بوزن 3 آطنان يبلغ طوله 26 قدما اضافة الى رفع مخلفات بلاستيكية وخشبية وشباك صيد مهملة من حوض النقعة بوزن 2 طن .

        وقال مسئول العمليات البحرية بالفريق وليد الشطى ان الفريق استطاع رفع القارب الغارق من النقعة بعد ان تمكن غواصي الفريق من ربطه بأحزمة الرفع مع استخدام رافعة من بلدية الكويت  ومضخات سحب المياه للتمكن من استخراج القارب دون اضرار.

        واكد الشطي ان الجهود المشتركة في تنظيف نقعة الشملان وباقي سواحل الكويت لن تتوقف والعمل مستمر لرفع كافة المخلفات الضارة بالبيئة البحرية والمخلفات التي تهدد الملاحة البحرية لافتا الى انه من الضروري رفع هذه القوارب والقطع البحرية لتأمين الممرات الملاحية في داخل النقعة أو في جون الكويت إضافة إلى رفع المخلفات الناتجة عن قوارب وسفن الصيد والنزهه والتي تتمركز بشكل مكثف في النقعه مما يتطلب التنظيف اليومي والاسبوعي لرفع هذه المخلفات الضارة للبيئة البحرية ، كما انها تؤثر بشكل مباشر على المخزون السمكي في الكويت .

        واعرب عن شكره للجهات التي تقف مع هذا المشروع البيئي التطوعي  وهي مؤسسة الموانئ الكويتية وبلدية الكويت والهيئة العامة للبيئة والهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية والادارة العامة لخفر السواحل وإدارة سوق السمك والاتحاد الكويتي للصيادين وشركة ايكويت للبتروكيماويات متمنيا استمرار الجهود في حماية البيئة البحرية وبتعاون من الجميع من أجل بيئة أفضل.

        وطالب الشطي الصيادين وقوارب النزهة المتواجدة بكثرة في النقعة بالتوقف عن رمي المخلفات الضارة للبيئة والحرص على ابقاء نقعة الشملان كمرفئ بحري ذي طابع تاريخي قديم يعبر عن عراقة النشاط البحري الكويتي وواجهة بحرية جميلة في عاصمة الكويت.

أعلن فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية عن تأسيس فريق خاص لتنظيف الشواطئ من الجاليات المقيمة في الكويت بهدف مشاركتهم في حملات تنظيف الشواطئ ونشر التوعية البيئية بين أفراد الجاليات .

    وصرح طارق الدعيج رئيس فريق الجاليات التطوعي لتنظيف الشواطئ بأن مبادرة إنشاء هذا الفريق تأتي ضمن المسئولية المجتمعية لدى المقيمين في الكويت من أجل جعل سواحل الكويت نظيفة والمشاركة الفعالة في هذا المشروع ، وبين بأن الفريق يهدف إلى تنظيم حملات تنظيف شواطئ لدى الجاليات بالاوقات والأيام ومواقع التنظيف التي تناسبهم إضافة إلى إصدار مطبوعات ونشرات ورقية وإلكترونية باللغات التي تتحدث بها هذه الجاليات ، كما يهدف البرنامج لإعداد قادة بيئين من كل جالية للمساعدة في إدارة هذه الحملات .

    وأضاف بأن اللجنة عقدت أول اجتماعها بحضور ممثلين من الجاليات و وليد الشطي نائب رئيس مجلس ادارة المبرة التطوعية البيئية ، تم نقاش سبل نجاح الاعمال وتحقيق الاهداف، وتوقع   ان يزداد حجم المشاركة من الجاليات نظرا لطلب كثير منهم المساهمه بالعمل التطوعي .

    وشكر الدعيج معالي الدكتور عبد الرحمن العوضي رئيس الجمعية الخيرية للتضامن الإجتماعي على موافقته ليكون الرئيس الفخري لهذا الفريق ، كما شكر الهيئة العامة للبيئة على دعمها من اجل تنظيم محاضرات لقادة أفراد الجاليات لتوضيح قانون حماية البيئة الجديد وشرح نصوصه ، وتوقع الدعيج أن يستمر برنامج تجهيز هذا الفريق لمدة 6 أشهر ويبدأ اعمالة الميدانية في اكتوبر 2016 .

      كرم فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية لجنة إزالة التعديات التابعة لمجلس الوزراء بمناسبة نجاح مشروع إزالة ميناء عشيرج وتنظيف ساحل عشيرج بمنطقة الدوحة شمال الكويت، بحضور رئيس اللجنة الفريق محمد البدر .

        وصرح وليد الفاضل رئيس الفريق بأن الفريق أقام حفلاً لتكريم لجنة إزالة التعديات التابعة لمجلس الوزراء وذلك لشكرهم على تنفيذ أكبر مشروع بيئي بالكويت والخليج وهو مشروع إزالة ميناء عشيرج البالغ مساحته 200 الف متر مربع بعد أن إستمر العمل لاكثر من 3 سنوات رفع خلالها آلاف الاطنان من رمال وصخور الردم الجاثمة في الساحل الجنوبي لجون الكويت ضمن عمل دقيق ومنظم .

        وبين الفاضل بأن هذا النجاح الكبير الذي حققته لجنة إزالة التعديات  يعتبر مفخرة كويتية نظراً لما كان يسببه وجود الميناء من آثار بيئية سلبية على حركة التيارات المائية وسبباً لتجمع المياه والطمي الآسنة ، وبين بأن هذا العمل الكبير الذي تم بقيادة الفريق محمد البدر رئيس اللجنة يعتبر نموذجاً للاعمال الرائدة لخدمة الوطن والبيئة ، وإنجاز هذا المشروع يعتبر الرائد خليجياً اضافه الى النجاح في رفع اكثر من 80 طنا من شباك الصيد المهملة والمخلفات وكذلك انتشال 70 سفينة خشبية غارقة من ساحل عشيرج .

        وأعرب الفاضل عن شكره وتقديره لجميع العاملين في اللجنة من مسئولين وفنيين ومساعدين على وقفتهم مع الفريق ودعمهم الكامل من الآليات اللازمة والمعدات لإنجاز هذا المشروع الوطني البيئي، كما شكر جميع الجهات والأفراد الذين ساهموا بنجاح هذه المهمة.

     وعبر رئيس اللجنة الفريق محمد البدر في كلمته بالحفل عن شكره وتقديره لجهود الشباب الكويتي بفريق الغوص لمساعدة اللجنة في إزالة ميناء عشيرج وحطام السفن الخشبية والقوارب الغارقة وأطنان من شباك الصيد المهملة ، وبين بأن الكويت تفتخر بهذا النموذج المخلص من الشباب اللذين يبذلون جهودا لخدمة الوطن رغم الصعوبات التي تحيط بيئة العمل ، وأكد بأن اللجنة ستستمر في دعم مشاريع فريق الغوص الكويتي لما لها من مردود طيب على تجميل الكويت وشواطئها وجدية أهدافها البيئية.

        تمكن فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية من رفع شباك صيد مهملة عثر عليها مقابل ساحل الفنطاس .

وصرح وليد الشطي مسئول العمليات البحرية بالفريق بأن هذه الشباك كانت تقع في الممر الملاحي مما يسبب خطورة ملاحية على السفن والقوارب خاصة وأن هذه الشباك كانت متجمعه بكثافة عالية ، وبين بأن هذه الشباك تعد سبباً في تلوث البيئة البحرية ونفوق الكثير من الكائنات البحرية من أسماك وسلاحف.

وأضاف بأن الفريق جهز ورشة عمليات خاصة لمشروع رفع الشباك المهملة من على سواحل الكويت أو في مواقع الشعاب المرجانية ، كما أن الفريق إكتسب خبرة ومهارة عاليتين في هذا المجال .

و شكر الشطي شركة ايكويت على دعمها لمشاريع الفريق وخاصة مشروع رفع المخلفات من على الشعاب المرجانية والسواحل، كما تمنى إستمرار هذه الشراكة خدمة للبيئة البحرية .

 وطالب الشطي تشديد العقوبات على الصيادين الذين يتجاوزون القوانين البحرية الخاصة بالصيد حتى تتوقف هذه التعديات في بحر الكويت كما طلب من الصيادين عدم رمي شباكهم في مواقع الشعاب المرجانية أو السواحل الكويتية ، ثمن مبادرة  المواطنين المبلغين عن مواقع هذه الشباك لرفعها ، كما تمنى من اصحاب القوارب إبلاغ الإدارة العامة لخفر السواحل أو مركز الإنقاذ البحري التابع للإدارة العامه للإطفاء أو فريق الغوص عن أية مخلفات أو شباك صيد مهملة في بحر الكويت لسرعة انتشالها ووقف مخاطرها.

أحدث إصدارات الفريق

مبادرة “ بحرنا “ البيئية