تمكن فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية من رفع شباك صيد مهملة عثر عليها مقابل ساحل الفنطاس .

وصرح وليد الشطي مسئول العمليات البحرية بالفريق بأن هذه الشباك كانت تقع في الممر الملاحي مما يسبب خطورة ملاحية على السفن والقوارب خاصة وأن هذه الشباك كانت متجمعه بكثافة عالية ، وبين بأن هذه الشباك تعد سبباً في تلوث البيئة البحرية ونفوق الكثير من الكائنات البحرية من أسماك وسلاحف.

وأضاف بأن الفريق جهز ورشة عمليات خاصة لمشروع رفع الشباك المهملة من على سواحل الكويت أو في مواقع الشعاب المرجانية ، كما أن الفريق إكتسب خبرة ومهارة عاليتين في هذا المجال .

و شكر الشطي شركة ايكويت على دعمها لمشاريع الفريق وخاصة مشروع رفع المخلفات من على الشعاب المرجانية والسواحل، كما تمنى إستمرار هذه الشراكة خدمة للبيئة البحرية .

 وطالب الشطي تشديد العقوبات على الصيادين الذين يتجاوزون القوانين البحرية الخاصة بالصيد حتى تتوقف هذه التعديات في بحر الكويت كما طلب من الصيادين عدم رمي شباكهم في مواقع الشعاب المرجانية أو السواحل الكويتية ، ثمن مبادرة  المواطنين المبلغين عن مواقع هذه الشباك لرفعها ، كما تمنى من اصحاب القوارب إبلاغ الإدارة العامة لخفر السواحل أو مركز الإنقاذ البحري التابع للإدارة العامه للإطفاء أو فريق الغوص عن أية مخلفات أو شباك صيد مهملة في بحر الكويت لسرعة انتشالها ووقف مخاطرها.

نظم فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية حفل تكريم لجميع المشاركين لأنشطته وبرامجه التطوعية والبيئية وذلك ضمن برامج الحملة المتنقلة لتنظيف الشواطئ في ساحل شرق .

        وصرح وليد الفاضل رئيس الفريق بأن برامج وانشطة الحملة المتنقلة لتنظيف الشواطئ حققت اهدافها الكبرى وأبرزها المشاركة الفعلية لطلبة وطالبات المدارس في خدمة الكويت وبيئتها وزيادة الوعي في اهمية البيئة الساحلية ، كما قاموا بأداء الواجب التطوعي والبيئي من اجل الكويت وذلك بالمساهمة الفعالة لرفع المخلفات الضاره للبيئة البحرية والساحلية .

        وذكر الفاضل بأن الجهات الداعمه لهذا المشروع البيئي من جهات حكومية واهلية كان له دور كبير في إنجاح هذه المشاريع وتحمل المسئولية المجتمعية لترسيخ مفهوم الشراكة والتعاون،  وعلى ضوء هذا التعاون والانجازات حاز الفريق على التكريم الدولي والمحلي كمنظمة تطوعية بيئية متميزة ، وشكر شركاء فريق الغوص الكويتي الإستراتيجين وأبرزهم : وزارة الشباب ووزارة التربية وبلدية الكويت والهيئة العامه للبيئة ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي وشركة ايكويت للبتروكيماويات وبيت التمويل الكويتي ومؤسسة البترول الكويتية ومبرة أهل الكويت وشركة المشروعات السياحية ومعهد الكويت للأبحاث العلمية ومقهى الشميمري التابع لوزارة الشئون الإجتماعية والعمل وإدارة سوق شرق وشركة نفط الخليج وشركة المطاحن الكويتية وشركة الصالحية العقارية وشركة مصطفى كرم وأولاده وشركة إيكيا ووكالة الانباء الكويتية ( كونا ) ومجموعة بوخمسين ( شركة براري الكويت ) والعديد من الشركات والمؤسسات التجارية والداعمه لمشاريع وأنشطة فريق الغوص الكويتي .

         و أقيم الحفل في مقهى الشميمري التابع لوزارة الشئون بمشاركة 100 طالبة من مدارس الكويت وتم توزيع الدروع والهدايا على المشاركين ، والجدير بالذكر بان الحملة المتنقلة لتنظيف الشواطئ هو مشروع بيئي تطوعي اطلقه فريق الغوص من أجل المشاركة الفعلية لطلبة وطالبات المدارس ضمن برامج ثقافية مميزة وشارك أكثر من  4000 طالب وطالبة استفادوا من هذا البرنامج والذي إستمر 6 أشهر  .   

          أعلن فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية عن الإنتهاء من مشروع تنظيف جزيرة مسجان والتي تقع شمال غرب جزيرة فيلكاوذلك برفع طنان من المخلفات الضارة للبيئة الساحلية والبرية للجزيرة بمساندة من بلدية الكويت والإدارة العامة لخفر السواحل بوزارة الداخلية ضمن حملة تنظيف السواحل والجزر الكويتية بدعم من وزارة الدولة لشئون الشباب .

        وصرح وليد الفاضل رئيس فريق الغوص بأن جزيرة مسجان من الجزر التاريخية المهمة في الكويت وكانت تعتبر نقطة دخول السفن الخشبية القادمة من العراق للكويت حيث تقع بين جزيرة فيلكا ورأس الصبية وهي من أجمل الجزر الكويتية في تنوعها للحياة الفطرية، كما يبلغ طول ساحلها 2.5 كيلو مترا وتبلغ مساحتها 344 ألف متر مربع ومعظم سواحلها صخرية، ويصعب الوصول إلى جزيرة مسجان إلا في حالة المد العالي نظرا لضحالة محيطها المائي.

         وبعد معاينة فريق الغوص الكويتي لهذه الجزيرة خلال رحلات متعددة عام 2014 اتضح الحجم الكبير للمخلفات على الجزيرة وسواحلها، وعلى ضوئها تم وضع خطة بعدة مراحل لرفع المخلفات والاستعانة بثلاث جرافات تابعة للجنة إزالة التعديات التابعة لمجلس الوزراء وبلدية الكويت نظراً لثقل وخطورة المخلفات، وتتكون غالبية المخلفات من الشباك الحديدية وأنواع شباك الصيد الأخرى إضافة إلى قوارب غارقة ومخلفات بلاستيكية، وبين بأن العمل إستمر 6 أيام مما إضطر معه المبيت في الجزيرة كما واجه الفريق عدة صعوبات ومعوقات أثناء العمل منها سوء الأحوال الجوية وصعوبة الرسو بسواحلها واتساع رقعة انتشار مواقع المخلفات واتساع رقعة الجزيرة .

وذكر بأن الفريق وضع خطة سنوية لمعاينة الجزيرة والتأكد من خلوها من أية ملوثات لذلك بدأ العمل منذ أيام لرفع ما تبقى من المخلفات كما استطاع الفريق انتشال جميع السفن الغارقة وشباك الصيد في محيطها البحري من أجل تأمين الممر الملاحي.

وبين بأن مشروع تأهيل جزيرة مسجان حقق أهدافه بتكاتف الجهود التطوعية والحكومية من أجل هم بيئي، وبها استعادت الجزيرة جمالها وعافيتها، كما طالب الفريق بضرورة جعل جزيرة مسجان محمية طبيعية نظراً لتنوعها البيولوجي من طيور وكائنات بحرية وبرية ومن الضروري حمايتها.

وشكر الفاضل جميع الجهات التي ساندت الفريق من اجل هذا المشروع البيئي التطوعي الوطني متمنياً ضرورة سعي الجميع للحفاظ على البيئة .

        نظم فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية ورشة بيئية ميدانية خاصة لطلبة فريق سماري البيئي التطوعي التابع للمعهد العالي للإتصالات والملاحه .

        وصرح وليد الفاضل رئيس فريق الغوص الكويتي بأن هذا البرنامج أعد خصيصاً لأعضاء فريق سماري والذي إحتوى على برامج ميدانية تهدف إلى زيادة رصيد الطلبة بالمعلومات البيئية والبحرية ، والعمل في مجال القيادة لمشاريع بحرية وتوعوية ، إضافة إلى تعلم مهارات الملاحة الساحلية وأجهزة الملاحية البحرية ولكيفية متابعة الحياة الفطرية .

        وبين بأن طلبة فريق سماري شاركوا بنشاط بحملة توعوية لطلبة مدارس الكويت ضمن الحملة المتنقلة لتنظيف الشواطئ وقاموا بإدارة مجاميع الطلبة في الساحل من أجل توعيتهم وتعليم التلاميذ أهمية الحفاظ على البيئة البحرية والطريقة المثلى لرفع المخلفات من الساحل ، وإشتمل البرنامج الثاني على فنون الإبحار من الساحل عن طريق زورق أعد لهذا البرنامج .

        وشارك طلبة فريق سماري بالرحلة البيئية البحرية  إلى جزيرة ام القاز الصناعية التاريخية من اجل تبديل علم الكويت في الساريه التي اعدها فريق الغوص الكويتي في الجزيرة ، وقاموا بمعاينة جميع معالم الجزيرة والذي كان ابرزها بئر النفط الموجود على الجزيرة والذي يبلغ عمقه 14 مترا، وقد رصد الطلبة بجزيرة ام القاز مجموعة من شباك الصيد والاحبال والمخلفات قاموا برفعها ، إضافة إلى رصدهم لطير بحري نافق .

        وشكر الفاضل المعهد العالي للإتصالات والملاحة ورئيسة فريق سماري الاستاذه الشيخه / نادية جابر الخالد الصباح على مشاركتهم الفعالة في هذا البرنامج ، و يعتزم فريق الغوص إقامة حفل تكريم لجميع المشاركين وإعطائهم شهادات تقدير للمشاركة .

         ومن جانب آخر شكرت رئيس فريق سماري الاستاذه الشيخه / نادية الصباح الطلبة المشاركين في البرنامج وتفاعلهم المميز لإنجاح هذا النشاط وبينت بأن فريق سماري خاص للاعمال التطوعية البيئية ويركز على الجوانب المتعلقة في البيئة ونشر الثقافة بين أوساط الطلبة والمجتمع ، كما شكرت فريق الغوص الكويتي على تنظيمه لهذه الورشة ، وتمنت الشيخه أن يستمر تعاون فريق سماري مع فريق الغوص .

        أعلن فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية عن الإنتهاء من مشروع تنظيف جزيرة عوهه والتي تقع جنوب شرق جزيرة فيلكا وذلك ضمن حملة تنظيف السواحل والجزر الكويتية بدعم من وزارة الدولة لشئون الشباب وبلدية الكويت .

        وصرح وليد الفاضل رئيس فريق الغوص بأن جزيرة عوهه من الجزر المهمة في بحر الكويت حيث تقع جنوب شرق جزيرة فيلكا وتبعد عنها أربعة كلومترات كما تبعد عن ساحل الكويت 31 كلومترا ،وهي جزيرة رملية  تبلغ مساحتها 400  ألف مترا مربعا و يبلغ طولها 800  مترا وعرضها 500 متر ، وهي من أفضل مواقع الصيد في الكويت وخاصة لسمكة البالول والنقرور والشعم ، ولابد من معرفة حدود الجزيرة للرسو بجانبها نظرا لظهور قيعانها صخرية الضحلة عند حالة الجزر مما يعد خطورة عند الملاحة بجانبها مما ينصح الوصول لها عند المد العالي للبحر، وقد تعرضت سفن كثيرة للغرق بجانبها بسبب قيعانها الصخرية  وقام فريق الغوص بانتشال بعضها.

 

وذكر بأن غالبية  المخلفات من شباك الصيد ومخلفات بلاستيكية وأخشاب حيث حرص الفريق لرفع هذه المخلفات لخطورتها على البيئة البحرية وبعضها يمثل عوائق ملاحية .

 

وبين الفاضل بأن العديد من الجهات الحكومية وخاصة بلدية الكويت ، وخفر السواحل ، والإدارة العامة للإطفاء ، ولجنة إزالة التعديات التابعة لمجلس الوزراء قامو بعملية انقاذ للجزيرة قبل 5 سنوات وذلك بإزالة كافة الشاليهات ومواقع السكن والمخلفات بالجزيرة من أجل جعلها محمية طبيعية مما مكن الحياة الفطرية سواء الساحلية والبرية للعودة لسابق عهدها ، ومن أجل استكمال هذا الدور البيئي قام فريق الغوص لرفع المخلفات الجانحة بسبب التيارات المائية أو الامواج .

 

وتمنى الفاضل من رواد جزيرة عوهه العمل المشترك من أجل جعل الجزيرة نظيفه وعدم التعرض لكائناتها من طيور وغيرها و ابلاغ فريق الغوص لأي اجسام جانحه بالجزيرة لرفعها مباشرة نظرا لخطورتها على الملاحة البحرية .

 

        وشكر الفاضل جميع الجهات التي ساندت الفريق من اجل هذا المشروع البيئي التطوعي الوطني متمنياً ضرورة سعي الجميع للحفاظ على البيئة بشكل عام والبيئة البحرية بشكل خاص .

        حاز فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية على الجائزة الذهبية ضمن جائزة شركة البترول الوطنية الكويتية التاسعة للأداء المتميز في الصحة والسلامة البيئية 2016 عن مشروع رفع الشباك والمخلفات وإنتشال القوارب والقطع البحرية من على الشعاب المرجانية .

     وصرح وليد الفاضل رئيس الفريق بأن حيازة الفريق لهذه الجائزه يعتبر تتويجاً وطنياً وعلامه متميزه إضافه إلى دفعه لتحقيق مزيداً من الإنجازات البيئية والوطنية، وأضاف بأن مشروع رفع المخلفات من على الشعاب المرجانية يهدف إلى حماية الشعاب المرجانية وكائناتها وحماية القيعان البحرية من التلوث ، من خلال عمليات متمثلة برفع شباك الصيد والمخلفات والانقاض والسفن الغارقة وغيرها من على الشعاب المرجانية والقيعان البحرية والممرات الملاحية والسواحل ، حيث أنها تشكل عائقاً ملاحياً خطراً وتتسبب بقتل الكائنات البحرية وإيذائها وتلوث البيئة البحرية مستنزفة بذلك رصيدنا القومي من هذه الثروة .

    وبين الفاضل بأنه في عام 2015 فقط تم إنتشال 24 قارباً غارقاً ورفع 20 طناً من شباك الصيد المهمله إضافه إلى رفع مخلفات أخرى بوزن 230 طناً من السواحل والجزر الكويتية وصاحب ذلك حملات اعلامية وميدانية من أجل توعية فئات المجتمع حول أهمية الحفاظ على البيئة البحرية والساحلية بدعم ومساندة من العديد من الجهات الحكومية والخاصة.

         وقد مثل الفريق في إستلام هذه الجائزه القيمه وليد الشطي مسؤل العمليات البحرية وبحضور الرئيس التنفيذي في شركة البترول الوطنية الكويتية محمد غازي المطيري في حفلاً أقيم في فندق الجميره بمناسبة إحتفال الشركة بيوم السلامة .

        وشكر الفاضل شركة البترول الوطنية الكويتية على دعمها المستمر لأنشطة وبرامج فريق الغوص الكويتي وحرصها لرفع مستوى الوعي البيئي بأهمية مجال الصحة والسلامة والبيئة .

        هذا والجدير بالذكر بأن فريق الغوص الكويتي قد حاز أيضا على جائزة منظمة الطاقة العالمية والتي مقرها النمسا قبل نوفبر 2015، كما أصدر كتابا باللغة الانجليزية الشهر الحالي عن تاريخه الحافل بالاعمال التطوعية والبيئة بمناسبة مرور 30 عاما على تأسيسه .

أحدث إصدارات الفريق

مبادرة “ بحرنا “ البيئية