إنضم الينا و تابعنا على :

  اعلن فريق الغوص الكويتي عن انحسار ملحوظ لظاهرة اسماك الجم النافقة الطافية على سطح ال

 

       تمكن فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية من رفع عوامة بحرية جانحة على ساحل الزور بوزن طناً واحداً وذلك بالتعاون مع لجنة إزالة التعديات التابعة لمجلس الوزراء الموقر .

      وأعلن وليد الشطي مسئول العمليات البحرية بأن الرياح والأمواج العالية دفعت بالعوامة إلى ساحل الزور  في جنوب الكويت وهي بوزن طناً واحداً وبإرتفاع 4 امتار، و تشكل خطورة على الملاحة البحرية في حال عودتها إلى البحر في حالات المد العالي مما دفع فريق الغوص بسرعة المبادرة لإنتشال هذه العوامه تجنبا لخطورتها الملاحية ، وشكر  المسئولين والعاملين في لجنة إزالة التعديات على تعاونهم ، كما شكر المواطنين واصحاب الشاليهات الذين قاموا بالابلاغ عن هذه العوامة وتقديم كافة الخدمات اللازمة لإنجاح المشروع .

      وبين الشطي بأن فريق الغوص لم يستطع التحقق من معرفة الجهة المالكة للعوامة لذا يتمنى منها توخي الأمن والسلامة عند تثبيت هذه العوامات الملاحية الكبيرة ومتابعة الصيانة الدورية اللازمة لها والتأكد من سلامتها الفنية. حيث أن جنوح مثل هذه العوامات الضخمة في وسط البحر او قرب السواحل تسبب مخاطر ملاحية كبرى ، كما حذر الشطي رواد البحر في المنطقة الجنوبية من المشاريع البحرية التي تنجز في هذا الموقع وإقامة بعض الجزر الصناعية وعمليات الحفر والردم مما يتطلب توخي الحذر في الابحار نهاراً وننصح بعدم الإبحار ليلاً في هذه المواقع ، وذكر الشطي بأن فريق الغوص الكويتي رفع عدة عوامات ملاحية خلال الفترة السابقة في عدة مواقع وذلك في شرق جزيرة فيلكا وفي ساحل بوحليفه وفي ساحل شرق وساحل السلام.

 

 

        تمكن فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية من إنتشال عدة قوارب غارقة في بحر الكويت إجمالي وزنها 19 طن وذلك بهدف حماية البيئة البحرية والملاحة .

       وصرح وليد الفاضل رئيس الفريق بأن هذه القوارب التي تم إنتشالها في مواقع واوزان مختلفة حيث تمكن الفريق من إنتشال قارب من ساحل الخيران جانح على الصخور، كما تمكن من إنتشال قاربين  من رأس الأرض بالسالمية، وقارب آخر في نقعة الشملان ، وقارب في نادي الشعب البحري  .

 

        وبين الفاضل بأن مشروع رفع المخلفات والسفن الغارقة من المشاريع التي ينجزها فريق الغوص الكويتي منذ سنوات بهدف مساعدة اصحاب القوارب والسفن وكذلك لحماية البيئة البحرية من الملوثات التي تنتج عن وجود هذه القطع البحرية ، وكذلك حماية الملاحة البحرية من جنوح هذه السفن لمواقع خطرة قد تسبب حوادث بحرية ، وذكر بأن الفريق يستخدم الحقائب الهوائية ذات الجودة العالية لرفع هذه السفن واستخدام المضخات الهوائية ومضخات سحب المياه والأحزمه والاحبال بهدف إنجاح هذه العمليات ، ويحرص الفريق على إنتشال القوارب دون إيقاع اي ضرر لها حتى يتمكن اصحابها من اعادة اصلاح هذه القوارب .

       كما بين بأن فريق الغوص الكويتي يستعين بالجهات الحكومية للمساعدة في إنجاز هذه العمليات مثل : الإدارة العامة لخفر السواحل ومركز الإنقاذ البحري بالإدارة العامة للإطفاء ومؤسسة الموانئ الكويتية وبلدية الكويت والهيئة العامة للبيئة والهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية وإدارة سوق السمك والاتحاد الكويتي للصيادين، كما يوجد العديد من الجهات الداعمة لهذا المشروع ، ويقوم الفريق بهذه الاعمال بشكل تطوعي دون مقابل من أجل المساهمة في حماية البيئة البحرية وتقديم نموذج كويتي للعمل التطوعي . 

       ودعى الفاضل اصحاب القوارب والسفن واليخوت ضرورة اتخاذ إجراءات الأمن والسلامة عند الإبحار للمحافظة على ارواحهم وسفنهم .  والجدير بالذكر بأن الفريق ومنذ إنشائه عام 1986 قد تمكن من إنتشال عدد 664 قارب بوزن 10759 طن .

 

اعلن فريق الغوص الكويتي عن انحسار ملحوظ لظاهرة اسماك الجم النافقة الطافية على سطح الماء في جون الكويت وربما تكون الرياح الجنوبية الشرقية والرياح الغربية ساعدت على الانحسار مع حركة التيارات المائية ، ويأمل الفريق أن تكون هذه ناهية الظاهر.

وبين الفريق بأن بيان الهيئة العامة للبيئة كان شفافا وواضحة مما يتطلب من الجميع السعي لتنفيذ توصياته، وأشاد الفريق بتداعي الجهات جميعا ذات العلاقة في بيئة جون الكويت من أجل معرفة ووقف التلوث في الجون وبتر اسبابه، والبعد على خطاب المحاسبة ونفس التحقيق والتركيز على حل شامل لهذه المشكلة .

وذكر الفريق بأن طبيعة وشكل وموقع جون الكويت وإلى اتجاه التيارات  المائية والرياح الشمالية تساهم بشكل كبير على دفع و تجميع أغلب الأجسام الطافية على سطح الماء  من خارج الجون من شرق جزيرة بوبيان إلى جزيرة مسجان جنوبا اضافة إلى خور الصبية وبتالي دخولها الجون واستقرارها على سواحلها، اضافة إلى ما يعانيه الجون منذ زمن طويل من تعديات و تجاوزات بيئية خطيرة معروفة لدى الجميع مما يتطلب تدخل     حكومي مباشر لمعالجة هذا الأمر.

 

وذكر ايضا ان أكبر مشكلة يعاني منها الجون هي مخلفات مجرور الغزالي والذي يحده ردم المنطقة الحرة وردم جامعة الكويت واخيرا اعمال الردم لمشروع جسر جابر مما زاد الوضع سوء اضافة الى مخلفات الصرف الصحي للمنطقة الحرة التابعة للهيئة العامة للصناعة ، وتمنى ان تكلل جهود وزارة الاشغال والهيئة العامة للبيئة والهيئة العامة للصناة في وقف النزيف اليومي للصرف الصحي لهذه المنطقة .

 

وبين بأن فريق الغوص ساهم منذ فترة طويلة بإنجاز عدة مشاريع بيئية في الجون سواء عملية أو توعوية من أجل حماية وتأهيل جون كويت، وقام بانتشال مئات السفن والقوارب المخلفات وشباك الصيد المهملة، كما ساهم الفريق مع لجنة الإزالة التابع لمجلس الوزراء ازالة ميناء عشيرج والذي كان يساهم في ترسب الملوثات والمخلفات  في  الموقع.

 

كما أثنى الفريق على تفاعل المواطنين وخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي لهذه المشكلة، وطالب بتوخي الحذر من نقل المعلومات الغير الصحيحة والتأكد من مصدر المعلومة.

 

وأشاد الفريق بالاتحاد الكويتي لصيادي الاسماك لنفيهم المتكرر والالتزامهم بعدم  صيد منسوبيهم في جون الكويت تطبيقا للقانون والتزامهم بعدم رمي الأسماك الغير مرغوبة في بحر الكويت .

 

وبين الفريق أنه خلال اليومان الماضيان انتشل 3 شباك صيد مهملة في جنوب جون  الكويت وانقذ كافة الاسماك والكائنات البحرية العالقة فيها ، كما رصد بعض قوارب الصيادين في جون  الكويت وأبلغ الجهات المختصة لمتابعتهم.

 

 

توجه فريق الغوص الكويتي في المبرة التطوعية البيئية إلى بريطانيا لحضور المؤتمر البيئي في جامعة دولش التابعه لجامعتي أوكسفود وجامعة كيمبرج  والتي تاسست عام ١٦١٩ ،  الهدف من المؤتمر تبادل وتعارف الفرق العالمية من أندونيسيا والمغرب وتنزانيا ومنغوليا وبريطانيا وأمريكا ودول أخرى ، ومعظم الفرق متخصصين بمواد البلاستيك وطرق اعادة تدويرها و اضرار البلاستك،  كما تطرق المؤتمر لكيفيه ادارة الفرق التطوعيه وكيفية عمل حملات تطوعيه مميزه بافكار جديدة ، وكانت المحاضرات اشبه بحوار بين كل المشاركين ونقاش حول الافكار والانجازات .

ومثل دولة الكويت والفريق عضو فريق الغوص الكويتي حمد سلطان بورسلي  حيث نظم محاضرة وورشة بيئية عن إنجازات فريق الغوص ونشر الوعي البيئي بين اافراد وقطاعات المجتمع، كما تم عمل جناح خلال المؤتمر لفريق الغوص عرض فيه المطبوعات والاصدارات البيئية باللغة الانجليزية .   

 

وأكد بورسلي حرصه على عمل شراكة بيئية مع منظمات عالمية يثمر من خلاله تبادل الخبرات لتحسين وتطوير أعمال الفريق البيئية، وحرص بروسلي للاطلاع عى برامج وخطط حديقة الحيوان في لندن وهي أول حديقه في العالم يتم فيها بناء أكواريوم ومحيمة للأسماك، وتم عقد إجتماعات مع مختصين في علم الكائنات والبيئة . 

وأضاف أن رفع إسم الكويت في المنظمات والمحافل الدولية  وعرض إنجازات الشباب الكويتي عالميا من أهم أهداف الفريق، كما ان تبادل الخبرات ضرورة كون ان البيئة البحرية الكويتية مهمه و حاضنه لبيوض الاسماك وايضا مهمة في النواحي الاقتصادية . 

 

وأوصى بورسلي بضرورة نشر الوعي البيئي عالمياً ، وذلك لأكتساب الخبرات وعمل شراكة بيئية مع منظمات تملك الخبرة وتساهم مع الفريق لإيجاد حلول بطرق إبداعية ومميزة، وإن البيئة البحرية تربط العالم ببعض فلابد من التعاون .

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بالاخ حمد بورسلي  97771250

 

 

.... حذر فريق الغوص الكويتي مرتادي شواطئ جون الكويت وخاصة الاطفال من تواجد اسماك الجم نافقة بعدد كبير، حيث لها 3 أشواك زعنفية حادة جدا تعلو زعنفتها الظهري وشوكة على كل جانب من زعانفها الجانبية تصيب من يلمسها بآلام شديدة جدا، وبين الفريق بأن اسماك  الجم تعتبر من الأسماك القاعية وتكثر في المواقع الطينية، وتظهر بكثرة عند اعتدال وارتفاع دراجات حرارة المياه، ولا تمتلك اصداف على جلدها وتتفاوت احجامها من 10 إلى 90 سنتيمتر، وقد يكون ظهورها على الساحل في هذا الوقت بهذه الأعداد أمر طبيعي، حيث أنها ظهرت في المياه الكويتية في هذا الموسم بوقت مبكر و بكثافة عالية، وعادة ما يتخلص الصيادين منها بعد علوقها في الشباك أو في المشابك والسنانير، وتكون نافقة فتطفوا على سطح الماء حتى تصل إلى الشاطئ، وتمنى من الجهات المعنية من رفع هذه الأسماك بالسرعة الممكنة .

 

نظم فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية زيارة خاصة لجزيرة كبر لمدير المكتب الإقليمي لشئون البيئة والعلوم والتكنولوجيا والصحة بسفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالمملكة الأردنية الهاشمية السيد رايان باولز، وذلك للإطلاع على مواقع الشعاب المرجانية والحياة البحرية والفطرية على سطح الجزيرة .

 

وصرح وليد الفاضل رئيس الفريق بأن هذه الزيارة جاءت بتنسيق مشترك مع السفارة الأمريكية في الكويت بهدف الإطلاع على الجهود التطوعية التي يقوم بها الفريق والعمل المشترك من اجل زيادة الوعي البيئي لدى افراد المجتمع والتعاون في مجال المعلومات البحرية والبيئية .

 

وأضاف الفاضل بأن السيد باولز إطلع على بعض أنشطة الفريق ومنها مشروع المرابط البحرية وشارك بعمل مربطين بحريين في شرق وجنوب الجزيرة بهدف حماية الشعاب المرجانية ، وعاين أنواع عديدة من الشعاب المرجانية ، وتم رفع بعض المخلفات من ساحل الجزيرة ، كما قام بزيارة لأرض الجزيرة للإطلاع على الحياة الفطرية من نباتات وكائنات عليها .

 

وبين الفاضل بأن فريق الغوص يسعى دائماً لعمل شراكات محلية ودولية من أجل التعاون البيئي والبحري والسعي لزيادة الثقافة في مجال البيئة ، حيث ابرم الفريق عدة بروتوكولات مشتركة مع المنظمات البيئية والتطوعية العالمية لتضافر الجهود وتكاملها في هذا المجال .

 

وقد اثنى السيد باولز على جهود فريق الغوص التطوعية في مجال حماية البيئة البحرية كنموذج كويتي وتمنى ان تعمم فكره فريق الغوص في منطقة الشرق الاوسط للحفاظ على البيئة وتشجيع المجتمع المدني على تحمل المسئولية الإجتماعية، كما تمنى ان تستمر جزيرة كبر كمحمية طبيعية للحفاظ على الحياة الفطرية فيها .

 

يعمل السيد باولز في مجال البيئة والعلوم والتكنولوجيا والصحه ، بمقر المكتب الإقليمي في سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في عمان بالمملكة الأردنية الهاشمية ، حيث تتركز اعمال المكتب على القضايا البيئية في منطقة الشرق الاوسط مثل تغير المناخ والتصحر والنفايات الصلبة وإدارة الموارد المائية وتعزيز الإدارة البيئية والعمل على زيادة التوعية في مجال البيئة.

أحدث إصدارات الفريق

مبادرة “ بحرنا “ البيئية

الحملة المتنقلة لتنظيف الشواطئ

أبرز إنجازات فريق الغوص 2016

الرعاة الرسميون

شركاء

مساهمون في حماية البيئة البحرية