إنضم الينا و تابعنا على :

تمكن فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية من رفع 4 أطنان من المخلفات الضارة للب

تمكن فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية من رفع وإنتشال شباك صيد مهملة عالقة بالشعاب المرجانية في جزيرة قاروه .

       و صرح وليد الشطي مسئول العمليات البحرية بالفريق بأن فريق الغوص تلقى خبراً بتعلق شباك صيد مهملة نوع كوفة بالشعاب المرجانية في جزيرة قاروه من جهة الجنوب مما تؤثر سلبا على الكائنات البحرية وتشكل خطورة على الملاحة قرب الجزيرة خاصة أن جزيرة قاروه يرتادها الكثير من الصيادين وأصحاب القوارب .

 

 وأضاف الشطي بأن فريق الغوص دأب على متابعة البيئة البحرية وتسخير إمكانياته وجهوده للمحافظة على الشعاب المرجانية في كل بحر الكويت للتأكد من سلامتها، وتكثيف البرامج الثقافية لإبراز أهميتها، وشكر الشطي المتطوعين من الغواصين الذين قاموا بانتشال كمية كبيره من شبك الكوفه في قاروه وهذا يدل على حرصهم على البيئة ومكوناتها رغم صعوبة هذا العمل وخطورته، وبين بأن شباك الكوفه خطره على الشعاب المرجانية وكائناتها نظرا لسماكة خيوطها وصعوبة تحللها كما تحوي عادة سلاسل وقطع خشبية وحديدة مما تساهم في تكسير الشعاب ونفوقها .

        وأضاف الشطي بأن غواصوا الفريق قاموا أيضا بمتابعة حالة الشعاب المرجانية في جزيرة قاروه و تسجيل قراءات حالة الشعاب ضمن برنامج الكورال ووتش بالتنسيق مع جامعة كوينزلاند باستراليا ورفعها في موقع البرنامج لاستفادة الباحثين والمختصين من نتائج هذه القراءات.  

        كما بين بأن حالة الشعاب المرجانية بجزيرة قاروه من الجهة الجنوبية غير جيده بشكل عام وهناك نفوق ملحوظ لبعض أنواع الشعاب المرجانية فيها مما يتطلب معاينة عاجلة للجهات البحثية والمختصة لمعرفة أسباب ذلك، كما قام الفريق بمتابعة قياس اليابسة لجزيرة قاروه والتي استمر لاكثر من 17 سنة، لمعرفة التغيرات التى تطرأ على سواحلها نتيجة التيارات المائية والعوامل الجوية، وطالب الشطي  بضرورة منع الصيد بتاتاً بكل أشكاله حول جزيرة قاروه لأنها تعتبر محمية طبيعية بحسب القانون ، كما دعى رواد الجزيرة الإلتزام بهذا.

 

وبين بأن الفريق يستكمل حالياً مشروع المرابط البحرية في الجزيرة وذلك لحماية الشعاب المرجانية .

 

        اصدر فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية تقريره لعام 2017 بهدف تسليط الضوء على ابرز الاعمال التطوعية والبيئية والمشاريع التي نفذها اعضاء الفريق في حماية وتأهيل البيئة البحرية الكويتية ، وذكر التقرير أن الفريق انجز (  146 ) مهمة بيئية وتطوعية ، من أهم الإنجازات البيئية التي تم تحقيقها في هذا العام هو إنتشال ورفع ( 13 ) سفينه وقارب وقطعه بحرية بوزن إجمالي ( 101 ) طناً بمواقع متعددة في بحر الكويت حفاظاً على سلامة الملاحة البحرية ووقف التلوث البحري الناتج عن هذه السفن ورفع ( 253  ) طنا من المخلفات الخشبية وبلاستيكية وشباك الصيد.

         وأضاف أن الفريق إستكمل مشروع الصيانة الشاملة للمرابط البحرية في اماكن الشعاب المرجانية وعددها ( 76 ) مربطاً بحرياً ودعى اصحاب القوارب والسفن واليخوت إستخدام هذه المرابط حفاظاً على سلامة الشعاب المرجانية ، وتم توقيع بروتوكول تعاون بيئي بين فريق الغوص وشركة البترول الكويتية العالمية بشأن دعم هذا المشروع البيئي الكبير.

        وبين التقرير بأن الفريق البيئي لمشروع تنظيف نقعة الشملان وبالتعاون معمؤسسة الموانئ الكويتية وبلدية الكويت وإدارة سوق شرق والاتحاد الكويتي لصيادي الاسماك ووزارة المواصلات والهيئة العامة للبيئة ومركز الإنقاذ البحري في الإدارة العامة للإطفاء والإدارة العامة لخفر السواحل والإدارة العامه للزراعه والثروة السمكية قام بحملات اسبوعية لتنظيف النقعة من المخلفات من شباك صيد وبلاستيك واخشاب .

        وإستمر الفريق بحملاته لتنظيف السواحل والجزر الكويتية بمشاركة العديد من الجهات الحكومية والاهلية وطلبة المدارس مما أسفر عن رفع مخلفات عديدة تقدر أوزانها بـ 224 طن وبمشاركة 2700 طالب وطالبة ومتطوعين ، وصاحبها برامج توعوية وثقافية لطلبة المدارس عن طريق الملتقى الإسبوعي البيئي في مقهى الشميمري بشرق التابع لوزارة الشئون الإجتماعية والعمل والذي من خلاله يمارس الابناء من طلبة المدارس برنامج عملي بيئي تطوعي من اجل المساهمة في تنظيف الشواطئ ، وقد انجز الفريق حملات بيئية كبرى لتنظيف سواحل الكويت وجزرها ضمن مبادرة سواحل الكويت نظيفة بالتعاون مع وزارة الدولة لشئون الشباب  .

        وإستمر ايضاّ في متابعة تنظيف الشعاب المرجانية وتم رفع 6 اطنان من المخلفات الجاثمة على الشعاب المرجانية في شعاب جزيرة قاروه وشعاب جزيرة كبر وشعاب جزيرة ام المرادم وشعاب قطعة بنية وشعاب عريفجان .

        وأولى فريق الغوص الكويتي أهمية كبرى للوضع البيئي في جون الكويت وتمثل في المراقبة المستمرة للحالة البيئية والقيام بخطوة عملية من خلال مباشرة رفع وإزالة المخلفات من الجون بهدف حماية مكونات البيئة البحرية بدعم ورعاية من بيت التمويل الكويتي ومساندة من مؤسسة الموانئ الكويتية وبلدية الكويت والهيئة العامة لشئون الزراعة والثروه السمكية ، وتكللت جهود الفريق بالنجاح حيث تم رفع 253(  طناً من المخلفات الضارة للبيئة البحرية من شباك صيد مهملة ومخلفات بلاستيكية وخشبية ، كما تم إزالة وإنتشال )13(  سفينة وقارب وقطعه بحرية بوزن إجمالي (  101   ) طناً بالتعاون مع لجنة إزالة التعديات التابعة لمجلس الوزراء الموقر.

        وأفاد أن الفريق قام بمتابعة حالة الشعاب المرجانية في بحر الكويت والخليج العربي وسجل عشرات المشاهدات في شعاب دول مجلس التعاون الخليجي والتي تم توثيقها بالتعاون مع برنامج الكوورال ووتش، وقام الفريق بزيارة مقر المشروع العالمي لمراقبة الشعاب المرجانية (الكورال واتش–Coral Watch ) في جامعة كوينزلاند باستراليا والذي يراقب أكثر من 1200 موقع للشعاب المرجانية في بحار ومحيطات العالم ، والزيارة شملت آيضا المشاركة العملية بتنظيف ساحل ليليز في مدينة غلادستون شرق استراليا بتنظيم منظمة متطوعي حماية البيئة (Conservation Volunteers) في القطاع الاقليمي لمنطقة غلادستون ، كما استطاع القيام بتجربة علمية مميزة من خلال مكوثه ثلاثة أيام في محمية جزيرة (هيرون) التي تبعد 60 كيلومترا شرق مدينة (غلادستون) التي تعد من أفضل المحميات الطبيعية بالعالم لتوافر تنوع إحيائي مميز من طيور وسلاحف وكائنات بحرية وأسماك وشعاب مرجانية ، وزيارة مركز أبحاث علمية تابعا لجامعة (كوينزلاند) ويعد من أكبر المراكز البحثية في العالم مبينا أن الفريق استطاع الغوص في الحيد المرجاني العظيم وتوثيق التنوع المرجاني والكائنات البحرية الأخرى بالصور والأفلام بدعم ورعاية من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي .

        وقام الفريق بمتابعة نمو الحياة البحرية في المستعمرات الإصطناعية والتي تم إنشائها منذ منذ عام 1995 وعددها 25 محمية ضمن مشروع محميات جابر الكويت البحرية ورصد خلالها التطور البيولوجي للحياة البحرية فيها من مرجان واسماك وكائنات بحرية اخرى .

        أما في المجال الإعلامي فإستمر الفريق في تطوير موقعه الإلكتروني ومواقعه في برامج التواصل الإجتماعي وإصدار العديد من الافلام البيئية والثقافية بهدف التوعية وتحفيز المجتمع للعمل التطوعي ، واصدر تقريرا مصورا عن اهم إنجازات الفريق والتي تعنى بالمحافظة على البيئة البحرية وحماية مكوناتها المرجانية والبحرية والساحلية باللغتي العربية والانجليزية، كما أطلق فريق الغوص الكويتي مبادرة بعنوان (نجوم البيئة) من أجل تكريم كل الافراد اللذين يساهمون بشكل عفوي للحفاظ على مكونات البيئة البحرية ونشر وتشجيع الوعي البيئي ورصدهم من خلال برامج التواصل الاجتماعي وخصصت جوائز تشجيعية لذلك.

        وحصد الفريق تكريماً دولياً ومحلياً لهذا العام على اعماله البيئية والتطوعية والتي كان ابرزها جائزة المبادرات الشبابية التطوعية والانسانية على المستوى العربي في نسختها الثانية وذلك عن مبادرة الحملة المتنقلة لتنظيف الشواطئ والمقدمه من هيئة الملتقى الاعلامي العربي ، جائزة فورد ضمن برنامج فورد لمنح المحافظه على البيئة تقديراً لجهوده في تنظيف البيئة البحرية من النفايات ولنجاح الفريق باستخراج أكثر من 15480 طناً من النفايات من المياه وسواحل الكويت.

        وأكد التقرير انه على الرغم من الصعاب المختلفة التي تواجه الفريق في إنجاز هذه الاعمال وتنفيذ الخطط بشكل ناجح من صعوبة بيئات العمل في المواقع البحرية كالقاع الطيني والرؤية المعدومة والتيارات المائية الشديدة والاحوال الجوية الصعبة إلا أن إصرار أعضاء الفريق أبت إلا ان تزيل تلك الصعاب وتنفذ المشاريع التطوعية بشكل مستمر .

        وشكر فريق الغوص في نهاية التقرير كل المساهمين والداعمين لهذا النجاح الكبير وعلى رأسهم دعم صاحب السمو أمير البلاد  حفظه الله وسمو ولي العهد  وسمو رئيس مجلس الوزراء ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي .

        وأثنى الفريق على الجهات الحكومية والتطوعية التي حققت شراكة بيئية معه وأبرزها لجنة إزالة التعديات التابعة لمجلس الوزراء والإدارة العامة لخفر السواحل والإدارة العامة للإطفاء ( مركز الإنقاذ البحري ) وبلدية الكويت والهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية ووزارة التربية ووزارة الشئون الإجتماعية والعمل والهيئة العامة للبيئة وشركة البترول الكويتية العالمية، إضافة لشكره والجهات الأهلية والخاصة والمتطوعين .

 

     ويتطلع الفريق لإنجاز العديد من الأنشطة لعام 2018 إن شاء الله بهمة وعزيمة شبابه المخلصين ومتطلعاً لتحقيق رؤيته في : المساهمة في صناعة الوعي البيئي لدى شرائح المجتمع وتنامي روح العمل التطوعي محلياً وعالمياً.

تمكن فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية من رفع 4 أطنان من المخلفات الضارة للبيئة البحرية من الساحل الشمالي لمنطقة الفحيحيل بالتعاون مع شركة المشروعات السياحية وبلدية الكويت وذلك ضمن مبادرة " بحرنا " والتي تعني بنظافة السواحل والبيئة الكويتية.

 

وصرح وليد الفاضل رئيس الفريق بأن المخلفات الواقعة بالساحل الشمالي لنادي الفحيحيل البحري تعد ضرراً جسيماً للبيئة الساحلية والبحرية نظراً لكمية المخلفات الكبيرة من البلاستيك والحديد الصدأ والأنابيب والاحبال والقطع الخشبية وتأثيرها المباشر على البيئة البحرية ، وتجمعت هذه المخلفات جراء الأمطار الاخيرة التي هطلت في الكويت حيث ساعدت مجارير الامطار في قذفها للساحل اضافة إلى مخلفات أخرى تواجدت بسبب التيارات المائية والامواج ، وقام الفريق والجهات المشاركة بحملة لتنظيف الساحل مما أسفر عن رفع 4أطنان من هذه المخلفات .

 

 وبين بأن الساحل يعاني من تلوث بحري نتيجة هذه المخلفات إضافة إلى وجود السفن الحديدية الغارقة في موقع الساحل ، وتمنى أن يتم رفع هذه السفن الغارقة خدمة للبيئة البحرية وحماية كائناتها وبين بأن الفريق على إستعداد تام لإنجاز هذه المهمة إذا ما كلف بها ، وشكر الفاضل شركة المشروعات السياحية وادارة نادي الفحيحيل البحري وبلدية الكويت والهيئة العامة للبيئة لمشاركتهم في هذا العمل البيئي الكبير.

 

كما طالب الفاضل جميع المطاعم والمقاهي التي تقع على الساحل الكويتي الجنوبي بضرورة تجميع المخلفات الناتجة عن إستخدام الاكواب وزجاجات المياه نظراً لوجودها بكثره في هذه السواحل ، وضرورة عمل مركز لتجميع القمامة ووضعها في أماكن معروفة لمرتادي هذه المقاهي .

          أعلن فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية عن إنجازه لعدة عمليات بيئية حفاظاً على جون الكويت وتمثلت في إنتشال عوامه لرفع القوارب غارقة ورفع شباك صيد مهملة ورفع مخلفات كثيرة من عدة سواحل .

          وصرح رئيس الفريق وليد الفاضل بأن الفريق يولي إهتماماً خاصاً لجون الكويت نظراً لأهميته البيئية لذلك قام بإنتشال عوامه لرفع القوارب غارقة في مارينا سوق شرق تزن 3 طن كانت تشكل خطراَ ملاحياَ لرواد المارينا ، وقد استعان الفريق بالحقائب الهوائية لتعويمها ورافعه لإنتشالها خارج الماء.

          وذكر الفاضل بأن الفريق تمكن من رفع  شباك صيد مهملة  بين جزيرة مسكان وساحل الابراج تزن طناً واحداً، وهذه الشباك  تشكل خطوره على الملاحة كما أنها تلوث البيئة البحرية وتؤدي إلى نفوق الكثير من الكائنات البحرية والأسماك والطيور ، وحرص الفريق على رفعها وانقاذ الكائنات العالقة في هذه الشباك وذلك بالتعاون مع الهيئة العامة للزراعة والثروه السمكية والإدارة العامة لخفر السواحل .

          وبين بأن الفريق رفع ايضاً 10 أطنان من المخلفات في ساحل الدوحه و3 أطنان من ساحل المستشفيات وهي مخلفات بلاستيكية وقطع خشبية ومخلفات أخرى وتم رفعها حفاظا على البيئة البحرية وكائناتها وذلك بالتعاون مع بلدية الكويت.

          وبين الفاضل بأن جون الكويت من المواقع المهمة لنمو الحياة الفطرية والملاحة البحرية مما جعل فريق الغوص يخصص 5 قوارب كاملة التجهيزات لعمليات انقاذ جون الكويت لرفع المخلفات من شباك صيد ومخلفات بلاستيكية وحبال واطارات وانتشال السفن المهملة والغارقه . 

 

          و يدعو الصيادين الإلتزام بالقوانين والتشريعات المنظمة للصيد حتى لا تتأثر البيئة البحرية بشكل سلبي، وان الصيد في جون الكويت ممنوع ويعاقب مخالفية ، كما دعا فريق الغوص الكويتي لتشديد الرقابة على محمية جزيرة ام النمل وذلك لدخول السيارات اليها مههدة للحياة الفطرية فيها ، وحرص الفريق على إغلاق الطرق المؤدية للجزيرة بالتعاون مع بلدية الكويت إلا ان هناك بعض المخالفين اللذين يتعدون ويتجاوزون القواعد والنظم التي تحافظ على الحياة البرية والساحلية في جزيرة ام النمل .

 

     أعلن فريق الغوص الكويتي بالمبرة التطوعية البيئية عن نجاح الحملة البيئية لرفع المخلفات عن ساحلي ابوحليفه وعشيرج برفع 9 اطنان من المخلفات وذلك ضمن مبادرة "بحرنا" والتي تهدف لحماية البيئة البحرية والشواطئ بالتعاون مع بلدية الكويت .

        وقال رئيس الفريق وليد الفاضل بأن حملة تنظيف السواحل نجحت في رفع 5 اطنان من مخلفات بلاستيكية وقطع خشبية ومخلفات أخرى من ساحل عشيرج وتم تسكير مدخل جادة جزيرة ام النمل لحمايتها من دخول السيارات اليها وتدمير الحياة الفطرية فيها ، وتعتبر جزيرة ام النمل وهي محية طبيعية رابع اكبر جزيرة بالكويت من حيث المساحه بعد جزيرة بوبيان وفيلكا ووربه حيث تبلغ مساحتها 568000 متر مربع وأقصى طول لها بحدود 2000 متر وأقصى عرض بطول 770 متر وإمتدادها من الشرق إلى الغرب والمسافة الفاصله بينها وبين رأس عشيرج 650 متراً ويوجد في زاويتها الشمالية الشرقية إنارة ملاحية ، وتنحصر المياه عن أجزاء كبيرة وشاسعة عن القيعان المحيطة بالجزيرة ومعظم قيعانها الشمالية والغربية صخرية صلبة ، وتزخر الجزيرة بالقباقب والسرطانات والروبيان وتعيش بها اسراب كبيرة من الطيورالمهاجرة من شمال اسيا الى افريقيا  ويعد موقع الجزيرة عاملاً أساسياً وحيوياً لبقائها واستمرارها، والتي تعتمد عليها أثناء سفرها لمسافات هائلة كمحطات للراحة وتأمين الغذاء، وتعد سواحلها وبيئاتها المختلفة أماكن آمنة لتعشيش هذه الطيور خلال هجرتها . ، ويشير بعض المؤرخين ان الجزيرة تعود إلى العصر البرونزي ( الدلموني ) ومازالت تحمل الكثير من الاسرار التاريخية على ارضها ، وأضاف بأن منع دخول السيارات فيها ومنع إقامة المخيمات وصيد الطيور فيها من الضرورات لجعل هذه الجزيرة الجميلة مكانا آمنا للطيور وباقي الكائنات القاطنة فيها .

وأشار الفاضل بأن مبادرة بحرنا استكملت أعمالها الى ساحل ابوحليفة حيث تم رفع 4 اطنان من المخلفات وتم وضع الحواجز الاسمنتية لمنع دخول السيارات الى الساحل بهدف حماية الحياة الفطرية وليكون الساحل آمنا لرواده من الافراد والعائلات .

 

           ودعا الى تشديد الرقابة على هذا السواحل لوقف تعرضها للتلوث ، واكد أن فريق الغوص يعتزم الاستمرار في حملات تنظيف هذه السواحل معربا عن الشكر لجميع الداعمين والمساهمين في هذا العمل البيئي، كما دعى الجهات المعنية لضرورة الاستعداد لموسم الامطار والذي يحل هذه الايام وعمل التجهيزات الازمه لمنع خروج المخلفات الراكنة في مجارير الامطار الى سواحل البحر والتي تسبب تلوثا كبيرا وأهاب بضرورة التأكد من خلو هذه المجارير من المخلفات ورفعهاا بكل الطرق ، وذكر بأن فريق الغوص الكويتي سيعمل جاهدا لرفع هذه المخلفات المتوقع خروجها عند نزول المطر بالسرعة الممكنه مع الجهات المختصة لوقف تأثيراتها السلبية على البيئة.

        فازت المبرة التطوعية البيئية ( فريق الغوص الكويتي ) بجائزة المبادرات الشبابية التطوعية والانسانية على المستوى العربي في نسختها الثانية وذلك عن مبادرة الحملة المتنقلة لتنظيف الشواطئ ضمن حفل التكريم والذي أقيم في فندق ( جي دبليو ماريوت ) مساء يوم السبت الماضي .

 

          وأعلنت معصومه مذكوري مسؤول العلاقات العامة وبرامج التوعية البيئية بفريق الغوص الكويتي بأن الفوز بهذه الجائزة وعلى مستوى الوطن العربي يعتبر حدث كبير لجهود اعضاء الفريق لإستكمال مسيرته التطوعية والبيئية ، وقد تحقق من مبادرة تنظيف الشواطئ الكثير من الاهداف والتي على رأسها رفع الضرر المباشر عن سواحلنا وبيئتنا بسبب تواجد المخلفات والانقاض المضرة بالبيئة البحرية والمهددة لحياة الكائنات البحرية والاسماك ، وأن المبرة التطوعية البيئية إستحدثت كثير من الوسائل والطرق من أجل جذب المتطوعين وفئات المجتمع الاخرى للمشاركة الفعالة بهذه البرامج ونشر هذه الاعمال والانجازات عبر برامج التواصل الإجتماعي والمطبوعات والمعارض لترسيخ قيم العمل التطوعي وحب البيئة إضافة إلى تقديم واجب المواطنة من اجل كويتنا الغالية .

      وشكرت مذكوري جميع المشاركين في حملات الشواطئ من متطوعين وطلبة المدارس كما اثنت على جميع المساندين والداعمين للمبرة من جهات حكومية أو أهلية ضمن شراكاء حقيقيون من أجل انقاذ البيئة البحرية والمحافظة عليها .

 

 

          وينظم الملتقى هيئة الملتقى الاعلامي العربي بالشراكة مع وزارة الإعلام ووزارة (الشباب) والمعهد العربي للتخطيط وهيئة الشباب والمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب وجامعة الدول العربية إضافة إلى عدد من الجهات الخاصة الراعية.           ويقام الملتقى تقديراً للشباب في العالم العربي ودورهم المهم في مجال التطوع وخدمة الانسانية ، والملتقى يهدف إلى دعم أكبر عدد من المبادرات المجتمعية على أرض الكويت والعمل على إبراز دور كل منها على حدة في خدمة المجتمع ، وتم اختيار الفريق للجائزة من قبل لجنة التحكيم بالملتقى خلال الجلسة الحوارية الصباحية ( حياتي في العمل التطوعي ) ، وتم توزيع الجوائز على الفائزين في حفل اقيم في فندق ( جي دبليو ماريوت ) مساء يوم السبت وبحضور عدد من الشخصيات والمؤسسات ذات البصمة الواضحة في ميدان العمل التطوعي والإنساني والذين يعتبرون قدوة حسنة للشباب في دعمهم ومساندتهم لهم في مبادراتهم .

أحدث إصدارات الفريق

مبادرة “ بحرنا “ البيئية

الحملة المتنقلة لتنظيف الشواطئ

أبرز إنجازات فريق الغوص 2017

الرعاة الرسميون

شركاء

مساهمون في حماية البيئة البحرية